في الأكشاك هذا الأسبوع

رفض الملك لصفقة “رافال” الفرنسية بقرار سيادي

      أثارت الصحافة الفرنسية أخيرا موضوع “ندم” فرنسا على إضاعة صفقة عسكرية بأهمية قصوى مع الجانب المغربي، ويتعلق الأمر بإلغاء صفقة بيع 18 طائرة من نوع “رافال” للمغرب سنة 2007، قبل أن تتجه المملكة صوب واشنطن لتقتني منها طائرات “إف 16”.

مصدر مطلع على الملف، أكد لجريدة هسبريس أن تدخل الأمريكيين لدى القصر المغربي كان له دور كبير في إلغاء الصفقة العسكرية مع باريس، حيث لولا اللوبي الأمريكي لكان المغرب قد حاز على طائرات “رافال” بنفس الشروط التي قدمتها فرنسا للمملكة.

وأفاد المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن هويته، بأن رفض المغرب لصفقة “رافال” الفرنسية كانت بقرار سيادي من الملك محمد السادس، مبرزا أن الرفض المغربي كان لعدة أسباب جوهرية لم تتطرق إليها الصحافة الفرنسية، ووسائل الإعلام التي واكبت الموضوع.

أول تلك العوامل، وفق ذات المصدر الخبير بالصفقات العسكرية، هو اختلاف الآراء بين الشركة المصنعة داسو Dassault والإدارة العامة الفرنسية للتسليح، وهذا ليس أمرا جديدا، بل هو معروف حتى قبل فشل هذه الصفقة العسكرية” وفق تعبيره.

وثاني الأسباب، الذي استند عليه قرار المغرب برفض الصفقة العسكرية، يتمثل في كلفة استغلال الطائرة المرتفعة، وهو سبب فشل تصدير الطائرة إلى اليوم”، يقول ذات المتحدث الذي أردف بأن “تدخل الجانب الأمريكي بعرض مغر جدا جعل المغرب يماطل في صفقة “رافال”.

وتابع المصدر بأن المغرب انتظر إلى أن يحصل على عرض استثنائي يلبي كل حاجياته الدفاعية من الأمريكان، من خلال طائرات متعددة المهام، أثبتت فعاليتها في ميادين القتال، والتي لطالما حلم بها المغرب مند نهاية الثمانينات، حيث كان سيقني عددا منها بتمويل خليجي، لكن الأمر فشل، وبقي حلما تحقق على أحسن صورة بعد ذلك”.

واستدرك المصدر بأن “رافال” طائرة جيدة، لكن تسليحها محدود جدا بالنظر إلى ما قدمه الجانب الأمريكي، حيث حصل المغرب على صواريخ مضادة للرادارات مثلا غير موجودة لدى دول المنطقة، وحتى بالشرق الأوسط، وصواريخ “جو جو” طويلة المدى لا يوجد لدى الفرنسيين ما يضاهيها.

وعزا المتحدث فضل الصفقة أيضا إلى ما أسماه “تعنت الفرنسيين في تقديم تسليح متكامل وعلى أعلى مستوى لطائرات “رافال” لفائدة المملكة، وفي المقابل كان الأمريكيون أكثر مرونة، وهو ما يعكس تعاملهم مع المغرب كشريك استراتيجي، في حين تعاملت فرنسا معه كبلد خاضع لها.”

وأورد المصدر بأن هناك أسباب أخرى جعلت المغرب “يخادع” الفرنسيين في هذه الصفقة التاريخية، لكن لا يمكن كشفها، لكونها من أسرار الدفاع الوطني”، قبل أن يخلص إلى أن “المغرب استغل الفرنسيين لكي يحصل على أفضل صفقة عسكرية في تاريخه، وهي صفقة F16.

 

تعليق واحد

  1. Yes it’s great decision ,cause the morocco king is the best one For all times .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!