في الأكشاك هذا الأسبوع
الراحل المجاهد الاتحادي محمد منصور

وفاة بطل عملية “مارشي سنطرال” الرباط

الرباط – الأسبوع

    شهد درب السلطان الشعبي في الدار البيضاء جنازة مهيبة، لم يشهد مثيلا لها منذ زمن طويل، والسبب هو تلك الحشود التي تقاطرت على منزل عائلة الراحل المجاهد الاتحادي محمد منصور، يوم الإثنين الماضي، أحد أشهر رموز المقاومة ضد الاستعمار، والذي عرف بكونه أحد منفذي عملية تفجير “مارشي سنطرال”، والتي حكم عليه بسببها بالإعدام.. الراحل كان أول من سارع إلى حفر قبره بيده في سجن العدير، ولكن عودة الملك محمد الخامس عجلت بإنقاذه.

وتميزت الجنازة بحضور أغلب فعاليات الاتحاد الاشتراكين وعلى رأسهم: عبد الرحمن اليوسفي، ومحمد اليازغي، وعبد الهادي خيرات، وطارق القباج، والطيب منشد،.. ووجوه أخرى، ومحمد بنسعيد أيت إيدر، والحبيب الشرقاوي، وسعيد بونعيلات، وسيون أسيدون، ومصطفى الكثيري المندوب السامي للمقاومة، وجيش التحرير الذي ألقى كلمة بالمناسبة(..).

وكان قد كان مؤسفا غياب وجوه حكومية عن هذا الحدث، وربما نسي وزراء اليوم قيمة رجل من طينة الراحل، الذي كان من مؤسسي الاتحاد الوطني للقوات الشعبية إلى جانب المهدي بنبركة، وعمر بنجلون، وعبد الرحيم بوعبيد… كما أنه أسس دار النشر المغربية، ورئيس الوزير الأول السابق كريم العمراني في العمل..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!