في الأكشاك هذا الأسبوع
المستشفى الإقليمي سانية الرمل بتطوان

تطوان | مستشفى سانية الرمل في الميزان

    لا حديث لسكان مدينة تطوان هذه الأيام إلا عن الوضعية المزرية والخدمات الصحية الرديئة التي أصبح يتخبط فيها المستشفى الإقليمي سانية الرمل بتطوان، خصوصا بعد تعيين مسؤول جديد وإسناد إدارة المؤسسة الصحية.

فبعدما ارتفع عدد القاصدين للاستشفاء والتداوي من المواطنين إثر حصولهم على بطاقة المساعدة الطبية “راميد”، التي تعفي المريض من واجبات الخدمات الطبية المتعددة التي يتلقاها في المستشفى، تدنت وضعية الخدمات المقدمة في المستشفى، ففي قسم المستعجلات نموذجا، يتكدس عدد كبير من المرضى ممن يقصدون المستشفى للعلاج، ويكثر الهرج والمرج، إذ لا وجود لبعض الأطباء والممرضين حيث يقفلون مكاتبهم وتجدهم في المقصف أو يتجولون بين أرجاء المستشفى غير عابئين بصحة المريض.

أما قسم الراديو والأشعة، فدائما معطلا حيث يصبح المريض مرغم للذهاب عند المختبرات والمصحات الخاصة مقابل أداء مبالغ مالية مرتفعة هو في غنى عنها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!