في الأكشاك هذا الأسبوع

أكادير | “الكريساج” بكل أريحية في حي السلام

أكادير – الأسبوع

      تمكن مجرم بحي السلام غير بعيد عن أسوار مدرسة السلام الابتدائية من السطو على ممتلكات أحد المواطنين، وذلك في مشهد روع المارة الذين استنكروا الواقعة.

فبعدما أحكم المجرم قبضته على الضحية الذي لم يستوعب الأمر وهدد ضحيته بسيف، سلبه كل ما في حوزته وفر إلى وجهة مجهولة دون أدنى حركة من أحد.

وتساءل بعض المواطنين مستنكرين الحدث أين هم رجال الأمن حتى ينفذ اللصوص سرقاتهم بكل هدوء وثقة في النفس؟ أليس من حق المواطن أن يأمن على نفسه وهو في حيه وبالأحرى في مدينته؟

2 تعليقان

  1. عبد الرحيم أوحميد

    اسألوا عن سوق ثلاثاء مسفيوة ((ايت اورير أحواز مراكش))
    حين يظهر سارق كيف كان يتعامل معه أهل السوق وهل يفكر أن يعود يوما للسرقة
    حين يأتي رجل بسيف جهارا نهارا يهدد حياة مواطن
    فلنقدم له الهدايا ونقول له مرحبا بك ياطيب أهلا وسهلا اطهلا فالراجل او المرأة
    هذا هو رد فعلنا أو لسان حالنا
    في وقت وجب فيه رد الظلم عن المظلوم وقع العكس فقل وداعا للأمن والرجولة والشجاعة هل من سيوف نهديها لهذا((المجرم الشهم)) ولإخوانه وزملائه كي نكون كلنا تحت رحمتهم لا تخافوا إنهم لا يقتلون يأخذون المال فقط ثم ينصرفون
    عجبا لبلد مسلم يأمن فيه المجرم القاطع للطريق على نفسه ولا يأمن فيه المتدين الشاب الذي لا يهدد أمن أحد

  2. أليس الامن هو من شوهناه بفيديوهاتنا و هو يتلقى رشاو من المواطنين و نحن من يطلب تدخلهم من اجل امننا و سلامتنا يجب الاعتذار لهذا الجهاز و لأسر الامنيين الذين شردت أسرهم من تبعات هذه الفيديوهات

    عذرا ايها الامنيون فنحن في حاجة لكم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!