في الأكشاك هذا الأسبوع
الرئيس الزيمبابوي "روبرت موغابي"

رؤساء دول إفريقية مغمورة ضد سيادة المغرب على أراضيه

     شن الرئيس الزيمبابوي “روبرت موغابي” ورئيس دولة ناميبيا “هيفيكبوني بوهامبا” هجوما حادا ومفاجئا على المغرب في قضية وحدته الترابية.. الهجوم جاء خلال الجلسة الافتتاحية للقمة الإفريقية، الجمعة الماضي، بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وطالب رئيس الدورة الحالية للاتحاد الإفريقي موغابي، بضرورة “تحرير كافة الأراضي الإفريقية..” متحدثا عمن أسماهم إخوانه في البوليساريو.. ودعا الأمم المتحدة لتطبيق كل القرارات المتعلقة بإجراء الاستفتاء في تقرير المصير.

وتابع “إن فشلنا في استكمال عملية تحرير الصحراء الغربية ستكون سلبية في تاريخ آبائنا المؤسسين الذي حاربوا من أجل تحرر إفريقيا”.

في الاتجاه نفسه، قال رئيس دولة ناميبيا هيفيكبوني بوهامبا، إنه “يجب تحرير الصحراء”، وطالب في الكلمة التي ألقاها في الجلسة الافتتاحية للقمة، بمنح حق تقرير المصير عبر الاستفتاء الذي طرحته الأمم المتحدة.

وكان وزيرا خارجية زيمبابوي وأنغولا، شنا هجوما مماثلا، الثلاثاء الماضي، خلال مناقشة المجلس الوزاري للاتحاد الإفريقي، في اجتماع مغلق بأديس أبابا، مسودة تقرير خاص بأزمة الصحراء يتضمن آخر التطورات، وجهود الاتحاد والأمم المتحدة وتوصيات الاتحاد لاستمرار التفاوض بين أطراف الأزمة على أمل إيجاد حلي سلمي.

تعليق واحد

  1. ان هؤلاء هم من يفتتون افريقيا بسبب جهلهم ونظرتهم الضيقة وبعدها يفرون من بلدهم المطلوب من عدالتها لما اختلسوا وزوروا الخقائق .فهل لهم لا ئحة من المعتقلين ومن هم الصحراويون ومن هم من بلدان اخرى تم جمعهم من اسبانيا للانفصال انذال عن المملكة الاسبانية لاحداث جمهورية من الجزر الكناريس ثم هربوا الى الجزائر الاشتراكية التي جمعت ما تمكنت من دوال لتكوين عصابات ارهابية تقوم بالخطف والقتل للاجابن ومن ارادت قتله او خطفه وشاركوا دفاعا عن صدام وفي مالي بانتمائهم االى القاعدة ويوجدون من بوكوا حرام بجنسية البلادوليس بجنسيات اخرى لان لهم جوازات سفر تستعمل حيب الموقف كما ان لهم حالات مدنية يستعملونها حسب الظروف وفي اختصار الغقر والافعت التي يدافعون عنها يوما تلذغهم ويعرفون سمومها

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!