في الأكشاك هذا الأسبوع
امحند العنصر

ضربة ما بعد الكراطة للحركة.. إعفاء الوالي الموساوي

الرباط – الأسبوع

       “إعفاء الحركي أحمد الموساوي والي جهة مكناس – تافيلالت، الأسبوع الماضي، وإخراجه من الباب الواسع لوزارة الداخلية إلى التقاعد والنسيان، ضربة جديدة تلقاها امحند العنصر بمرارة ومعه حزب الحركة الشعبية”، هذا ما أكده سياسيون كبار في الرباط.
فإعفاء الوالي الحركي مباشرة بعد إعفاء وزير الشباب والرياضة الحركي، محمد أوزين، وتلقي العنصر رسائل غضب تهم بعض وزراء الحركة لتغييرهم في التعديل الحكومي المرتقب بسبب فضائحهم وغيرها، كلها إشارات غضب متتالية على حزب الحركة الشعبية الذي لا يريد التغيير وأصبح فضيحة في المشهد السياسي المغربي، بحيث إنه يعد الحزب الوحيد الذي لم يتغير منذ عهد الحسن الثاني.
من جهة أخرى، يرى مطلعون على خبايا الأمور أن حزب السنبلة يؤدي ثمن محاربته لبعض الأطر، والتقنوقراط، وأطر الدولة الكبار الذين جربوا طرق باب الحركة الشعبية، لكنهم وجدوا جماعة الأعيان تمسك الباب بقوة وتهجم عليهم بواسطة “الحياحة” المعروفين بوظيفتهم المحددة داخل مختلف اجتماعات هياكل الحزب، “وبخاصة اجتماعات اللجنة المركزية والمجلس الوطني للحزب” منذ أزيد من 20 سنة.

تعليق واحد

  1. متى ينتهي هدا المشهد السمج من المسرحية السخيفةالتي ألفتها جرابيع النضام العالمي الغير المعلن=خلق كيانات ممسوخة لا تمثل أية طبقة من المجتمع تسمى أحزابا سياسية بالدول المتخلفة من ضمنها طبعا المغرب.إنها حقا لنكثة أن لا يعرف الكادب أنه يكدب أو لا يعرف النصاب ينصب لكن أن ينخرط أكثر من واحد بل أكثر من مجموعة في عملية الكدب والنصب والإحتيال ولا تدري أنها تمارس دلك فهدا تعليق و إستقالة للعقل الجمعي للأمة.
    لا أعتقد أن دلك قد حصل رغم أن أن الإمبريال العالمية قد سلطت على الأمة أرادلها ليسوسوها بدلين أن الرأي العام يجمع كل الأحزاب المغربية في حزب واحد مهما إختلفت أساميها ,جزب واحد إسمه حزب الفساد والإفساد لا خطاب ولا برامج له سوي سوي الشطحات قصد النصب والإحتيال :النصب على التاريخ و الإحتيال على المواطن.
    الحركة الشعبية =الإتحاد الإشتراكي=حزب الإستقلال=التقدم والإشتراكية =ما إصطلح عليه بأحزاب الإدارة= أحزاب لخوانجية= حزب ضحك ولعب علي (المشكل للحكومة الحالية )= الأحزاب التي لم أدكرها= الأحزاب التي لا زالت قيد التصنيع سواء داخل مختبرات المخابرات العالمية أو داخل معامل المخابرات الإقليمية والمحلية.
    ويا شاري إشتري ما يحلا لك مادام القيام إنهارت !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!