في الأكشاك هذا الأسبوع
مروحية للجيش الإسباني و هي تقوم بنقل المتهمين من سبتة إلى مدريد

روبورتاج | إغماءات وهلع في ثكنات إسبانيا بسبتة المحتلة

ربورتاج: زهير البوحاطي

عاش الجيش الإسباني وجهاز المخابرات الموفدان لسبتة المحتلة انطلاقا من عاصمة مدريد، ليلتي الجمعة والسبت الماضيتين، أوضاعا وصفت بالصعبة من طرف المسؤولين المنتخبين بسبتة المحتلة، حيث كانت عناصره تعيش على أعصابها بسبب “إخبارية” مزعومة مفادها وجود قنابل ومتفجرات داخل إحدى الثكنات العسكرية، الشيء الذي جعل الجيش يستنفر عناصره في جميع الثكنات العسكرية المتواجدة بالمدينة، كما تم استدعاء المختصين وخبراء عسكريين في مجال المتفجرات، ووضعهم رهن الإشارة من أجل التدخل السريع في حالة حدوث أي طارئ، فبعدما أشيع الخبر بين أسر وعائلات العاملين في السلك العسكري، أصيب بعضهم بالهلع والهوس، في ما البعض الآخر قصد المستشفى من أجل تلقي العلاجات الضرورية بسبب اختلال في الضغط الدموي، وارتفاع نسبة السكر في الدم، وحدوث نوبات، واضطرابات قلبية.

————-

حكومة مدريد تتدخل على الخط

بعد بضع دقائق على الإخبارية، تم التنسيق مباشرة مع حكومة مدريد الإسبانية من أجل فك لغز خبر تفجير المنشئات العسكرية، وهو الأمر الذي أدى إلى استنفار أمني عسكري لم تشهده المدينة المحتلة من قبل، وتم خلال ساعات من إرسال مروحيتين؛ كان على متن الأولى جهاز المخابرات المركزية المعروف اختصارا بـ”CIN” وفرقة عسكرية متخصصة في تفكيك المتفجرات، وتحليل المعلومات كما تم تجنيد فرق أمنية وعسكرية مدعمة بمروحية، قصد اقتحام حي “برينسيبي ” المكتظ بأغلبية من المغاربة ذوي الجنسية الإسبانية ليلة الجمعة 23 يناير 2015، وتفتيش 5 منازل من المشتبه فيهم، وتم اعتقال أربعة أشخاص في ما مازال البحث جاريا عن شخصين لاذا بالفرار.

وعثرت المصالح الأمنية الإسبانية في المنازل التي تم تفتيشها على أسلحة نارية من عيارات مختلفة وذخائر حية، وأجهزة إلكترونية عبارة عن حواسيب وهواتف ذكية كانت تستعمل للتواصل وجمع المعلومات.

وحسب تصريح مسؤول أمني إسباني رفيع المستوى لـ”الأسبوع”، امتنع عن ذكر هوته، فإن جميع الأجهزة الإلكترونية المحجوزة من هواتف نقالة وحواسيب، سيتم إرسالها إلى الجهات المختصة، من أجل تحليلها ومعرفة محتوياتها، ودراسة الملفات وتشفير لوحاتها، وسيعلن لاحقا نتائج التحقيقات من طرف وزارة الداخلية، التي يتم التنسيق معها بشكل مباشر ومسترسل.

 اختلاف بين الجيش والأمن حول نقل المتهمين من سبتة إلى مدريد

سبق للمصالح الأمنية في الشهور القليلة الماضية، أن قامت بحملات متفرقة اعتقلت على إثرها العديد من المشتبه فيهم يقطنون بالحي المذكور، والمنتمين للتنظيم المتطرف المعروف اختصارا بـ”داعش” المتواجد في العراق والشام، وتم نقلهم على متن مروحية تابعة لجهاز الأمن إلى العاصمة مدريد لاستكمال البحث والتحقيق معهم، إلا أنه خلال العملية الأخيرة، فضل الجيش التكفل بنقل المتهمين عبر مروحية تابعة له، كانت قد حطت في وقت سابق بساحة تابعة للثكنة العسكرية بسبتة “لوما مرغريتا”، الشيء الذي يؤكد أن الأمور خرجت عن سيطرة الأمن، وتولى الجيش زمام الأمور، نظرا لجسامة الأمر وخطورته، وما يستلزمه من جدية.

 بلاغ وزارة الداخلية الإسبانية وما خفي كان أعظم

    في بلاغ صادر عن وزارة الداخلية الذي بث عبر مجموعة من القنوات الفضائية والإذاعات والصحف، أكد وزير الداخلية “خورخي فرنانديز دياز” أكد فيه اعتقال المصالح الأمنية الإسبانية بمدينة سبتة، لأربعة أشخاص منتمين لجماعات إرهابية متطرفة، وأن البحث مازال جاريا معهم، وأن الأمور تحت السيطرة بالتنسيق الكامل مع الأجهزة المخابراتية الخارجية.

إلا أن الواقع يكذب ذلك جملة وتفصيلا، جراء ما عاشته مدينة سبتة في اليومين الماضيين، حيث تم إغلاق جميع الشوارع بالمدينة ونشر حواجز أمنية في جميع المسالك المؤدية لحي “برينسيبي” والأحياء المجاورة له، للتأكد من قاصديه، علاوة عن حالة الرعب التي أصيب بها السكان، جراء انتشار إخبارية بوجود متفجرات بإحدى الثكنات التابعة للجيش لتفجيرها، مما خلف حالة استنفار قصوى في صفوف الأمن والجيش والسكان، وفرار شخصين، بعدما علما أن قوات الأمن ستداهم الحي، معطيات غابت عن بلاغ وزارة الداخلية، ربما للحفظ عن الأمن العام أو لغاية أخرى(..).

تعليق واحد

  1. ان كان الاسبان يحضر اليهم عقلهم لحرقوا الحفيفة ولعادوا الى بلدهم التي ابي واعمامي من حرروها بذكر الله اكبر والصلاة والسلام على رسوله وغلى الاقل لا يعتدوا على تلك المراة التي تعطيهم نقوذها من اجل سلعة تهربه ويضربونها عند نقطة وجودهم وياحذون منها ما ارادوا ونفس الامر جمرك وطنها يعذبونها وياخذون منها سلعتها وان بكت لا تجد من يحن عليه.وللذك فان شرطة اسبانيا بمالكا قضت على مستقبل من كان يتابع الذكتورة في بلجيكا بالضرب لانه لا يعرف لغة الاسبان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!