في الأكشاك هذا الأسبوع

تبذير أموال سكان الرباط في توزيع التبرعات المالية على الجمعيات المحظوظة لسنة 2015

      يبرع مجلس الجماعة سنويا على الجامعة وبعض الجمعيات التي تنقسم إلى فئتين؛ فئة مجموعة في لائحة وتخضع لإجراءات اللجنة المكلفة بتوزيع المنح، وفئة لا تناقش وهي مسطرة مباشرة في وثيقة الميزانية ويقرها المجلس مع الوثيقة المالية العامة للجماعة وهذه الجمعيات هي: في الفقرة 11 تستفيد جمعية الأعمال الاجتماعية للجماعة من 100 مليون، وفي الفقرة 76 تمنح جمعية أصدقاء عين عتيق 200 مليون، وفي الفقرة 11 تخصص 100 مليون إعانات للجمعيات الرياضية، وفي الفقرة 22 رصدت 100 مليون لنقل الأطفال للمخيمات، وفي الفقرة 73 تتوصل جمعيات اجتماعية بـ100 مليون، وفي الفقرة 77 تقدم لجمعية الأمل للمسنين 40 مليونا، وفي الفقرة 72 تمنح جمعية تسيير مؤسسات الرعاية الاجتماعية الأمل 20 مليونا، وفي الفقرة 75 تستفيد جمعية المحمدية للرعاية الاجتماعية 40 مليونا، وفي الفقرة 72 تخصص 30 مليونا لجمعية تسيير المركز الاجتماعي للأشخاص المسنين، وفي الفقرة 12 إعانة للخيرية بـ25 مليونا، وفي الفقرة 14 تتوصل جمعيات مؤسسات اجتماعية بـ20 مليونا، وفي الفقرة 27 إعانة لشراء مواد غذائية تبلغ 20 مليونا، وفي الفقرة 71 تمنح دار الطالبة 30 مليونا، وفي الفقرة 78 تقدم 20 مليونا للجمعية المغربية في وضعية غير مستقرة، وفي الفقرة 68 تتوصل الجامعة بدفعة مالية قدرها 100 مليون، ونكرر هذه الجمعيات والجامعة لا تدخل في اختصاصات لجنة توزيع المنح بل هي مدونة في الميزانية ومن اختصاص المجلس الجماعي.

فأما الجمعيات التي “تتقوت” من اللائحة وعددها حوالي 240 فلقد سبق أن تطرقنا إلى موضوعها.

جماعة الرباط الغارقة في الديون وتؤدي سنويا حوالي 12 مليارا لتسديدها، وتتسول من الحكومة 5 ملايير لموازنة ميزانيتها وتلتجئ إلى غلاف الحصة عن ضريبة القيمة المضافة وقدره حوالي 11 مليارا. وها هي نفس الجماعة المنهوكة توزع الملايين يمينا وشمالا هبة وتبرعا لجمعيات وأندية وجامعة.

وعلى سكان الرباط أن يحرسوا على أموالهم ويودعونها في الانتخابات المقبلة عند من تتوفر فيهم شروط الأمانة.

فأما أصحابنا فها “عربونهم”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!