في الأكشاك هذا الأسبوع

بعد نهائي الكان.. مغاربة يبحثون عن « إيبولا » في غينيا الإستوائية

       هيمن نهائي الكان على تدوينات رواد الفيسبوك المغاربة ليلة الأحد، وتأرجحت في معظمها بين تهنئة المنتخب الإيفواري لفوزه باللقب وتناول بعض الحيثيات المرتبطة بالمباراة النهائية التي جمعت غانا والكوت ديفوار وعرفت انتصار هذا الأخير بالضربات الترجيحية.

ووجد فيسبوكيون مغاربة في إسدال الستار على نهائيات كأس إفريقيا بغينيا الإستوائية، فرصة مواتية لإعادة طرح ملف رفض المغرب احتضان الكان في وقته المحدد، بسبب ما اعتبره وجود « ظرف قاهر » سيمنعه من ذلك وهو وباء « إيبولا » الذي أسفر لحد الآن عن سقوط الآلاف من الضحايا، معظمهم ينحدرون من دول غرب إفريقيا.

ورأى هؤلاء في تدوينات أعقبت المباراة النهائية لكأس إفريقيا أنه لم يتم تسجيل ولو حالة واحدة من وباء إيبولا خلال المدة الزمنية التي استغرقها الكان في غينيا الإستوائية، في إشارة واضحة إلى أن مخاوف المغرب من « إيبولا » لم تكن منطقية والدليل على ذلك، في نظرهم، أن غينيا الإستوائية ظلت، كما كانت قبل الكان، سليمة من أية إصابة بفيروس إيبولا.
وتحاول مثل هذه التدوينات، فيما يبدو، تعزيز ما تم تداوله في السابق على مواقع التواصل الإجتماعي، ومفاده أن هناك أسباب أخرى قاهرة جعلت المغرب يطلب تأجيل تنظيم الكان بعيدة كل البعد عن وباء إيبولا.

 

جمال العبيد (فبراير)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!