في الأكشاك هذا الأسبوع
محمد رضا الطاوجني

محمد رضا الطاوجني رئيس جمعية “الصحراء المغربية” في مقتطفات من حوار مفاجئ

س:  لنتحدث عن موضوع مخيم “اكَديم إيزيك”، ما الذي حدث بالضبط؟ إذا أمكنك التلخيص..

ج: في بداية نصب ذلك المخيم، كنت في مدينة العيون، كانت هناك سلبية متواطئة من طرف السلطات المحلية، وعند اكتمال نصب المخيم، التحق آلاف الأشخاص للإقامة فيه، والتمويل كان يأتي من العيون، والسلطات كانت تعتقد أنها تتحكم في الوضع الذي أفلت من أيديها في آخر لحظة…

س: ..طيب، قل لي مخيم “اكديم إيزيك” كان خطأ من؟

ج: خطأ الدولة، كما أطلب منك أن تطرح السؤال على الاستقلاليين.

س: هل هناك أشخاص محددين مثلا؟

ج: إنه خطأ الدولة، فأنت تعرف أنه إذا تحركت ذبابة في الجنوب يعرفون بأمرها، فكيف والأمر يتعلق بتحرك آلاف الخيام ونصبها والسكن فيها، كيف يتسنى ذلك من دون دعم الدولة؟

س: من بالتحديد، فالدولة كل جامع؟

ج: بتدقيق النظر سنجد أن الأمر يتعلق بالسلطات المحلية، ربما كان لديها مشروع ما، لقد كانت مبادرة كلفتنا الكثير، والعواقب مازالت موجودة.

س: ما هو تقييمك لقضية الصحراء في المستوى الذي توجد فيه حاليا؟

ج: أعتقد أن الدولة وضعت كل شيء على عاتق الولايات المتحدة الأمريكية، فما دام الأمريكيون يدعموننا فلن نفعل أي شيء، لا مجال لمجتمع مدني، ولا لدبلوماسية حزبية ولا برلمانية، كل ما هنالك بضعة أسفار للتسوق ولا شيء أكثر.

غير أن ما تنساه الدولة، أن الولايات المتحدة الأمريكية، ليس لها أصدقاء، بل هناك فقط المصالح. أعتقد أن الدولة تعيش سرابا سيستمر حتى ذلك اليوم الذي ستكتشف فيه الحقيقة المرة وتؤدي ثمنها غاليا.

س: ضمن سياق هذا المنطق، ما هو أفق صراع الصحراء بنظرك؟

ج: أنا ضد مشروع الحكم الذاتي الذي يقترحه المغرب، وهو مشروع ولد ميتا على كل حال، وأنا بطبعي الحياتي متفائل دائما، غير أنه بصدد هذا الملف، إذا لم يتم التحرك على نحو استعجالي، على المستويين الداخلي والخارجي، فإن النهاية ستكون مؤلمة، وعلى الذين يراهنون على اللجوء إلى تأليب سكان الشمال ضد سكان الجنوب أن يعلموا أن ذلك سيكون انتحارا.

– موقع “أخبركم” –

تعليق واحد

  1. انت خاطىء على طول العالم باسره يحكمه اليهود و اليهود هم احبابنا و اشقاءنا فى الوطن المغرب و مادام هكدا فان الصحراء ستبقى الى يوم الدين مغربية و لعلمك خطاب الملك الاخير وضع النقط على الحروف الصحراء فى مغربها و المغرب فى صحراءه و اقصى ما يمكن للمغرب اعطاءه هو حكم الداتى تحت سلطة العلم الوطنى المغربى و ندكرك ان هناك صحرويين وحدويين و هم من يتفاوضون مع بوليزاريو الجزائر و الوحدويون الصحراويون المغاربة هم اكتر عدد من المحتجزين فى تندوف و ملف الصحراء هو صالح لاستنزاف الجزائر من تروتها الغازية
    المغرب دائما يجعل الجزائر قريبة من تحقيق حلمها هو بناء ميناء فى الصحراء المغربية و الباقى تعرفونه……. صياد السمك.
    و الصنارة
    و الطعم ………..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!