في الأكشاك هذا الأسبوع

تجاوزات وخروقات فاضحة في نتائج مباراة التوظيف بوزارة الاقتصاد والمالية

        عبر مجموعة من المترشحين الحاصلين على شهادة الماستر في شعبتي القانون الخاص والاقتصاد والتدبير والذين اجتازوا المباراة الكتابية لتوظيف متصرفين من الدرجة الثانية سلم 11 بوزارة الاقتصاد والمالية –المديرية العامة للضرائب- عن سخطهم العارم عقب إعلان الوزارة عن نتائج الامتحان الكتابي التي نظمتها وزارة المالية يوم 9 نونبر 2014 ، حيث تفاجئ هؤلاء المترشحون بعدم ورود أسمائهم ضمن قائمة الناجحين في نتائج المباراة الكتابية التي نشرت بموقع التشغيل العمومي يوم الخميس 29 يناير 2015، مؤكدين أنهم متيقنين من أن إجاباتهم على أسئلة الامتحان في مادة الموضوع العام ومادة الموضوع الخاص هي إجابات صحيحة وموضوعية ومستوفية لمتطلبات النجاح والانتقال لمرحلة الامتحان الشفوي. وقد أثارت نتائج هذه المباراة شكوك الكثيرين في أن هناك عملية فساد خطيرة وفاضحة مشوبة بالمحسوبية والزبونية قد راجت داخل كواليس وزارة الاقتصاد والمالية ومديرياتها التابعة لها بشأن مباراة التوظيف هاته. وجدير بالذكر أن وزارة الاقتصاد والمالية يسيرها حاليا الوزير التجمعي محمد بوسعيد وإدريس الأزمي الإدريسي الوزير المكلف بالميزانية المنتمي لحزب العدالة والتنمية. من شأنه يعتزم عدد كبير من المترشحين على تقديم شكاية وتظلم لوزير الاقتصاد والمالية للمطالبة بإعادة مراجعة أوراق الامتحانات والتحقيق في حيثيات هذه النتائج المعلن عنها وتوقيف هذه المهزلة التي تتكرر كل سنة وعقب تنظيم كل مباراة توظيف تنظمها وزارة الاقتصاد والمالية والتي تجعل من حديث أعضاء الحكومة في بعض لقاءاتهم الإعلامية حول شفافية مباريات التوظيف مجرد هراء وضحك على الذقون. كما ينوي هؤلاء المترشحون في حالة وأن استخدمت معهم وزارة الاقتصاد والمالية لسياسة الآذان الصماء اللجوء إلى القضاء.

محمد كامل

3 تعليقات

  1. بعد إيماننا بأن الأرزاق بيد الله و أن الذين تمّ انتقائهم ـــ سواء بشفافية أو عبر الزبونية و المعارف و التوصيات ـــ الأمر المطروح بشدة هو : أنّه لا يمكن أن نطعّم إدارة بحجم وزارة الاقتصاد و المالية و كذا المديرية العامة للضرائب بشردمة من المسؤولين لا كفائة لهم إلّا الزبونية ؟ ماذا ينتظر من إنسان داس حق الآخر؟ هل يمكن أن يكون موضوع ثقة ؟ هل يستحق أن يمتلك أسرار المواطنين و يتصرف فيهم بجدية و ثقة؟
    مهما كان فثقتنا في المسؤولين عن مثل هذه المبارات كبيرة ، و الشباب الذين نجحوا هم كذلك أبنائنا و سوف يُنتشلون من ذهاليز البطالة، إلّا أننا نؤمن كذلك بأننا ننتظر دائما أن يأخد كل ٱمرئ حقه حسب استحقاقاته و مجهوده الفردي ،
    إن من بين الأمراض السرطانية التي تنخر مؤسساتنا و إدارتنا هو وجود ديدان مثل هذه الفئة المنتقاة حسب الزبونية و المعارف و “بّاك صاحبي”؛
    إن الأمر لا يضحى إلّا غصّة في النفس و قهر البطالة ، و ليث الأمور رست على الطريقة القديمة للتوظيف لكان أحسن، و إلّا لماذا الحصول على شهادات كبرى كالماستر؟
    تشريف المعطلين لرتبة ماستر هي آنحطاط للتعليم ببلادنا،

  2. نحن حاملي شهادة الماستر في “قانون وتسيير الجماعات الترابية “نطالب برفع الظلم المتمثل في اقصاءنا من المشاركة في هده المباراة رغم ان الماستر المدكور هو تخصص في القانون الاداري ,

  3. انا حا صلة على شهادة الماستر في المالية و الا قتصاد القياسي حصلت على ا لرتبة الأولى ;اجتزت عدة مباراة كنت اجتاز بنجاح الاختبا رالكتابي لكوني متمكنة من الا سلوب التحليلي للمواضيع,لكن اجتزت مباراة المالية لهذه السنة لم اجد ادنى صعوبة في تحريروتحليل الموضوعين بكيفية واضحة مع إغناء المواضيع بمعطيات وإحصائيات معتمدة من مجلة صادرة عن وزارة المالية لقانون المالية 2014 حتى اتفاد ى الاسلوب الانشائي لكن عندما تم الاعلان عن نتائج الا ختبار الكتابي اتفاجأ بأن اسمي غير موجود علما أنه لم يكن لدي أدنى شك بأنني سأجد إسمي ضمن النا جحين ما أريده الآن هو أن أرى ورقة الإختبار مع مصحح تحدده الوزارة وإن تبت عكس ما أقول و عدم كفائتي فإني سأتعهد كتابيا أني لن اجتازطيلة حياتي مباراة بهذه الوزارة ;لا أريد أن ألعب دور الضحية إلا أني احسست بالظلم ولو كنت مؤهلة ماديا لرفعت دعوة للمحكمة الادارية حتى أنصف ; لا أمانع إن تم اختيار من هو كفئ علي لكن من غير العدل ان يتم اختيار ذوي المحسوبية و الزبونية ;من يضمن لأبناء هذا الوطن الحبيب نزاهة المبارايات ; حتى يتحقق مبدأ تكافأ الفرص للجميع ; يعلم الجميع أن المغرب قطع أشواطا مهمة في التنمية تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس إلا أن هناك بعض المرتزقة من يحولون دون ذلك حسبنا الله و نعم الوكيل أتوجه إلى الله حتى تتحقق عدالة السماء حسبي الله و نعم الوكيل حسبي الله و نعم الوكيل حسبي الله و نعم الوكيل حسبي الله و نعم الوكيل …

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!