في الأكشاك هذا الأسبوع
عبد الرحمان اليوسفي

عبد الرحمن اليوسفي “معجب” بركن التعازي في جريدة “الاتحاد الاشتراكي”.. فقط

الرباط – الأسبوع

      كل الشعارات التي رفعها القيادي الاتحادي، عبد الهادي خيرات، حول امتلاكه لجريدة “الاتحاد الاشتراكي” ذهبت أدراج الرياح، بعد أن دخل إليها إدريس لشكر، رفقة أنصاره، “فاتحا”، بتعبير أحد الحاضرين، الذي قال إن خيرات، خرج بـ”جاكيطته” على كتفه(..).

وكان إدريس لشكر قد تزعم تيار المدافعين عن تعيين الحبيب المالكي مديرا لجريدة الحزب بدل عبد الهادي خيرات، الذي ظل يردد إلى آخر يوم، “أنا مالك صحافة الاتحاد الاشتراكي وليذهبوا للجحيم”، وكانت جريدة “الاتحاد الاشتراكي” قد توقفت لأول مرة من تلقاء نفسها دون أن يمنعها أحد جراء الخلافات الاتحادية.

وذكر مصدر مطلع أن أحد المقربين، حاول الاتصال بعبد الرحمن اليوسفي، الوزير الأول السابق”، ليخبره بموضوع توقف الجريدة عن الصدور، فأجابه اليوسفي بطريقة وصفت بالعصبية: “هادشي اللي بقا ليا ما نسمع..”، ليقول مطلع على فحوى المكالمة الهاتفية، بأن اليوسفي لا يهتم بجريدة “الاتحاد الاشتراكي” إلا في ما يتعلق بركن “التعازي”، حيث يمكنه ذلك من الاطلاع على أحوال عائلات، الزعماء الذين رافقوه في مسيرته النضالية..

تعليق واحد

  1. ليس دلك مفاجئ وليس به شيء من المفاجأة ,فكل الأحزاب المغربية دون إستثناء هي أحزاب للنصب و الإحتيال,النصب على التاريخ والإحتيال على المواطن,سواء كانت تلك الأحزاب من صنيعة المخابرات الأجنبة أو من صنيعة المخابرات المحلية.فالسادة الإشتراكون هم أكبر الإقطاعيين بالبلد وهم من لهم أكثر الملشيات عنفا وترهيبا طبعا بعد ملشيات الإستقلالي القد والأمين العام للحزب الدي لا يشق له غبار العلامة والمؤرخ الأستاد شباط.وما دلك على اليوسفي بعزيز فهو الدي سوى قضية غزلان الظلام المتورطين في قضية ال P A M إبان رآسته لحكومة التناوب دون صداع للرأس ودون أن يحرج المغرب أمام منظمة عالمية بحجم الأمم المتحدة على أن تعاد محاكمة اللصوص في الدار الآخرة .وسيعلم الدين ظلموا أي منقلب ينقلبون -صدق الله العظيم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!