في الأكشاك هذا الأسبوع

اليوسفية | إما العمل مقابل 800 درهم شهريا أو البطالة

اليوسفية – نورالدين الطويليع

        خيرت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة دكالة عبدة حراس الأمن العاملين بالمؤسسات التعليمية التابعة لها بين الاستمرار في ممارسة عملهم بعدما تخلت عنهم شركتهم، مقابل منحهم مبلغ 800 درهم شهريا، أو الرحيل لمن لم يرقه المبلغ وترك مكانه للذين هم على استعداد لمباشرة هذا العمل بهذا الأجر، فما كان منهم إلا الخضوع لهذا الشرط المجحف، حسب شهادة أحد المعنيين بالقرار، خوفا من شبح البطالة.

وإذا علمنا أن هؤلاء الحراس يشتغلون كل أيام الأسبوع بدون توقف، بمعدل 12 ساعة يوميا، يكون الأجر اليومي لهم دون مبلغ 27 درهما لليوم، بما يساوي حوالي درهمين وعشرين سنتيما للساعة الواحدة.

وتعود جذور المشكل إلى أواخر شهر دجنبر من السنة المنصرمة، حين أخبرت الشركة المشغلة حراسها الذين كانت تشغلهم بأجر لا يتجاوز 1800 درهم للشهر استغناءها عن خدماتهم، وعدم تحملها أي مسؤولية قانونية أو مالية في حالة استمرارهم في مباشرة عملهم، بسبب انتهاء العقدة المبرمة مع الأكاديمية التي كانت تتولى بموجبها ملف الإشراف على حراسة المؤسسات التعليمية، لكن حراس الأمن لم يجدوا حلا غير مواصلة العمل خوفا من جحيم البطالة، وهو ما استغلته الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لتعرض عليهم مبلغ 800 درهم كأجر شهري مؤقتا إلى حين تعاقدها مع شركة أخرى، أو تجديد العقد مع الشركة السابقة.

وعبر أحد الحراس، فضل عدم الكشف عن هويته، عن تذمره وزملائه من واقع يرزح بهم بين مطرقة التهديد بشبح البطالة، وسندان عمل مضن يتجاوز الحراسة إلى التكليف بعمليات النظافة، والإشراف على تنظيم التلاميذ ومراقبتهم داخل فضاءات المؤسسات التعليمية وساحاتها، وتمرير المذكرات الوزارية على المدرسين في حجراتهم الدراسية، إلى غير ذلك من الأعمال التي تجعل حارس الأمن، يتابع ذات المتحدث، منهكا متعبا طيلة النهار، ليفاجأ في نهاية الشهر بأجر هزيل لا يسمن ولا يغني من جوع في ظل واقع لا يرحم، ومتطلبات عائلية متزايدة.

تعليق واحد

  1. هدا موضوع مهم وقلما تلتفت اليه وساءل الاعلام.بشكل عام الحارس او حارس امن يتعرض لتعسفات من كل الاطراف المشاركة في اللعبة .من طرف الدولة ممثلة في مدونة الشغل التي لم تحدد شروط وضروف العمل وساعات العمل والسلامة وغيرها.ومن جهة اخرى يتعرض الى تعسفات من طرف الشركات المناولة التي تربح على حساب هده الفءة المقصية والمغلوبة على امرها.ويتعرض الى الحيغ من طرف المشغل نفسه.مستغلين صعوبة التاطير للحراس في النقابات.اوجواع كلبك اتبعك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!