في الأكشاك هذا الأسبوع

تطوان | بعد المرح بين حقول “الكيف” أصبح من أنصار “داعش”

تطوان – الأسبوع

   قام  شخص يقطن بحي “الباريو” بأخذ صورة له وهو يمرح بين مجموعة من المزارع الخاصة بزراعة الكيف “القنب الهندي”، وقد  شوهد في صورة أخرى له رفقة شخص آخر وصفته مصادر مطلعة بأنه من أتباع المجموعة المقاتلة بالعراق “داعش”.

وربطت مصادر خاصة أن هذا التمويه الذي يقوم به هذا الشخص ربما لدفع الشبهة عنه من أجل تضليل العناصر الأمنية والسلطات المحلية لكي يلتحق مع زملائه من المقاتلين بين صفوف المنتمين لتنظيم “داعش” في العراق والشام، كما هو ظاهر في الصورة التي يؤدي فيها الشخص المرافق للمعني تحية المقاتلين والمجاهدين بين صفوف التنظيم المذكور.

وسبق لشخص من نفس الحي، أي حي “الباريو” بشارع المأمون بتطوان في الشهر الماضي أن التحق بالمجاهدين في التنظيم المتطرف “داعش” بعدما حلق لحيته وودع والدته بآخر كلمة “لقاؤنا في الجنة”.

ويعرف حي “الباريو” بالشارع المذكور إقبال على الالتزام ببعض المذاهب التي وصفها متتبعون بالمتشددة، والذي يتنافى مع القيم الإسلامية الذي يحث عليها ديننا الحنيف، في مقابل غياب وزارة الأوقاف عبر مرشديها ومواعظها داخل مساجد الحي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!