في الأكشاك هذا الأسبوع
المستشار أزولاي, نيكول الغريسي

يهودية بيضاوية تستنجد بالمستشار أزولاي

البيضاء – الأسبوع

      سيدة يهودية من الدار البيضاء، تسمى نيكول الغريسي خافت على المغرب، وعلى يهود المغرب، من استعمال ورقة فوطوكوبي بدون أصل، من أجل السطو على فيلا تساوي ثمانية ملايير، لتباع في المزاد بثلاثة ملايير، وانفجرت نيكول الغريسي، عندما أبلغوها أن أحد القضاة صرح أمام شهود بأنه يقبل اعترافا بالدين، بمجرد فوطوكوبي. هذا الفوطوكوبي الذي تم تصويره في الدار البيضاء والمصادقة عليه في جماعة سيدي إبراهيم بفاس.

هذه السيدة اليهودية، اضطرت لتوجيه رسالة إلى المستشار أندري أزولاي، منتقدة هذه الحملة الإجرامية، لإقدام يهود مغاربة، على نهب وسرقة يهود مغاربة آخرين.

ويظهر أن جمود أو انعدام مسؤول يهودي على الصعيد الحكومي عن قضايا اليهود المغاربة أصبح يشكل ظاهرة خوف اليهود المغاربة من أن يصبحوا ضحايا عصابات يهودية، في غيبة الاهتمام القضائي المغربي.

ومازالت قضية اليهودي شتريت، الذي تآمرت عليه عصابة يهودية تتزعمها امرأة، معروضة على المجلس الأعلى للقضاء والذي سيجد أن الحكم الابتدائي صادر بمقتضى اعتراف دين بوساطة فوطوكوبي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!