في الأكشاك هذا الأسبوع

الرباط | أخطاء شراكات جماعة العاصمة مع أزيد من 30 جمعية

        منذ خمس سنوات ومجلس جماعة الرباط، يبرمج في جداول دوراته سلسلة من اتفاقيات شراكة بينه وبين مجموعة من الجمعيات والمؤسسات حتى وصلت إلى حوالي 30 اتفاقية.

واليوم ما هي نتائجها؟ لا شيء، سوى أن المجلس “الموقر” لم يعد يبرمج في دوراته أي اتفاقية، بعدما جربت المجموعة سلبية كل الشراكات التي وقعتها والتزمت فيها بالتعاون مع المجلس، إنما تعاون على أي شيء؟ وفي أي شيء.

فالجماعة هي إدارة محلية مسؤولة على تدبير وتسيير شؤون كل العاصمة، فهل هي في حاجة إلى إبرام شراكة مع جمعية حي؟ أو فريق رياضي محلي؟ أو جمعية مدرسية؟ بالطبع هي فوق هذا المستوى من جهة ومسؤولة من جهة أخرى على تلك الجمعيات.

وكنا نتمنى أن تقرر جماعة العاصمة إبرام اتفاقيات شراكة مع جماعة الدار البيضاء (مثلا) لتبادل الخبرات في عدة ميادين خصوصا المعمارية، أو مع جماعة مراكش للاستفادة من تجارب حدائقها وإناراتها أو مع جماعة طنجة في شأن المآثر التاريخية أو مع العواصم القريبة منها مثل البرتغال مدينة لشبونة، أو مع شركة الطرامواي لتحسين جودة تنقل السكان أو مع شركة ريضال لفرملة الأثمنة الصاروخية لاستهلاك الماء والكهرباء، ولكن أن “تتشارك” الجماعة الإدارة صاحبة ميزانية 100 مليار، مع جمعية حومة، فهذا هو لعب “الدراري”، وفعلا ولا شراكة طبقت واستفادت منها الجماعة. فمن المسؤول؟ ما دام المجلس صوت على تلك الاتفاقيات فهو المسؤول، ومادام هذا المجلس سيجمع “باكاجه” بعد أسابيع، عليه تبرير ذلك للناخبين في حملة الانتخابات المقبلة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!