في الأكشاك هذا الأسبوع

المحامون الذين ضحكوا فرحا باشتعال النار في محكمة الدار البيضاء

الدار البيضاء – الأسبوع

         عندما كانت النيران تلتهم أطراف محكمة الدار البيضاء عين السبع، والكل يتساءل عن دوافع وأسباب هذه الحرائق، كانت النساء المتتبعات لمحاكمات أولادهن يصحن خوفا على باقي المتهمين الذين كانوا مازالوا في الطابق التحتي الذي تصل إليه حافلات الشرطة محملة بالمعتقلين فكانت مجموعة من النساء تندبن وجوههن وهن يسألن عن مصير أولادهن مع لهيب الحريق المشتعل بالمحكمة.

في الوقت نفسه، كانت ستنعقد القضية المعروفة بقضية “درابور”، وربما كان الحكم سيصدر في ذلك اليوم، حين رفعت الجلسة بأمر الحريق، وهرب الجميع، قريبات المتابعين تهرولن إلى الخارج، فوجئن وهن يلمحن خارج باب المحكمة، سيارة “رانج روفير” حمراء ضخمة، وبها ثلاثة محامين جالسين غارقين في الضحك أمام الدخان المنبعث، وكأنهم فرحون لاندلاع الحريق، لأنه لو لم يكن الأمر كذلك، لما كانوا يضحكون في ساعة كانت فيها المقربات والمقربون من عائلات المتابعين يبكون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!