في الأكشاك هذا الأسبوع
أحمد رضى الشامي ـ عبد العالي دومو ـ عبد الهادي خيرات

البرلمانيون المحرومون من الكلام حتى إشعار آخر

الرباط – الأسبوع

        شرع رفاق الاتحادي الراحل، أحمد الزايدي، في الانقلاب على القوانين والأعراف البرلمانية الداخلية، ابتداء من هذا الأسبوع.

وقال رفاق الزايدي بالبرلمان، وفي مقدمتهم دومو، وخيرات، والشامي، في رسالة لرئيس مجلس النواب، رشيد الطالبي، أنهم لن يبقوا مكتوفي الأيدي بعد محاصرتهم داخل البرلمان من طرف رئيس الفريق خصمهم، إدريس لشكر، الذي منعهم من ممارسة أنشطتهم كبرلمانيين وممثلين للأمة من خلال حرمانهم من طرح الأسئلة الشفوية، وتقديم طلبات عقد اللجان وطلبات الحديث في القضايا العامة والكلام باسم الفريق الاتحادي داخل اللجان أو تقديم تعديلاتهم على القوانين.

وهدد هؤلاء بانقلابهم على كل هذه الأعراف داخل البرلمان وأنه ليس هناك قانون سيمنعهم بصفتهم ممثلو الأمة من ممارسة جميع أنشطتهم داخل البرلمان وممارسة حقوقهم الدستورية في طرح الأسئلة، ومراقبة الحكومة وحقهم في التشريع وفي ممارسة الدبلوماسية الموازية من خلال حقهم في تمثيل البرلمان في السفريات إلى الخارج.

وكان البرلماني الاتحادي عبد الهادي خيرات قد أعلن أمام الطالبي العلمي خلال الجلسة العامة التي استضافت رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران أن “هناك نوابا محرومين من حقوقهم (في إشارة إلى أنصار الراحل أحمد الزايدي)، وعلى الرئاسة إيجاد حلول لهم”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!