في الأكشاك هذا الأسبوع
أنس الدكالي

الشاب الذي فقد مقعده البرلماني بعد تعيينه في منصب كبير..

الرباط – الأسبوع

            تدخل عبد الله بوانو رئيس فريق العدالة والتنمية بقوة بداية الأسبوع الجاري، لمنع نواب من فريقه في طرح أسئلة محرجة على الحكومة تهم معايير التعيينات الأخيرة في مناصب المسؤولية التي أقرتها وصادقت عليها حكومة بن كيران.

نواب من العدالة والتنمية غضبوا بشدة بعد التعيين الأخير الذي صادق عليه اجتماع الحكومة لشاب صغير السن والتجربة من حزب التقدم والاشتراكية البرلماني الحالي، بعدما استفاد من ريع لائحة الشباب التي وضعت سنة 2011 هو الشاب “أنس الدكالي” الذي عينه رفيقه في الحزب عبد السلام الصديقي وزير التشغيل، مديرا لمنصب كبير وضخم يهم مديرا عاما للوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، والتي تفوق وزارة التشغيل نفسها بسبب المهام الجسيمة التي عليها وحجم الفروع التي تديرها، وهو ما أغضب نواب العدالة والتنمية الذين عزموا على مساءلة الحكومة حول هذا الأمر.

ويذكر أنها ليست المرة الأولى التي يقترح رفاق التقدم والاشتراكية أصحابهم لمهام المسؤوليات، فقد سبق في السنة الماضية أن وضع الحسين الوردي وزير الصحة رفيقه في الديوان السياسي، سعيد فكاك، الذي لا علاقة له بقطاع الصحة على أكبر جمعية اجتماعية للقطاع وهو ما خلف احتجاجات قوية في صفوف المهنيين.

إلى ذلك، سيفقد أنس الدكالي منصبه البرلماني بعد هذا التعيين الذي يتنافى ومقعده البرلماني، ومن المنتظر أن يعود هذا المقعد للشاب الموالي في لائحة الشباب بحزب التقدم والاشتراكية الفائزة في الانتخابات الأخيرة.

تعليق واحد

  1. Kate chedo manasib kebar katenesaw cheaabbb

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!