في الأكشاك هذا الأسبوع
خديجة جوان

الخبيرة الدولية في الحمية والغذاء الدكتورة خديجة جوان في لقاء تحسيسي تواصلي بمراكش

       أبانت الدكتورة خديجة جوان الأخصائية والخبيرة الدولية في الحمية والتغذية مؤخرا خلال لقائها بآباء وأولياء تلاميذ وتلميذات مدرسة الفداء بسيدي يوسف بن علي مراكش، على عمق تجربتها عند بسطها لـ”برامج التغذية المدرسية وعلاقتها بنتائج التحصيل الدراسي” موضوع الندوة التحسيسية التوعوية التي أطرتها برعاية مركز عناية للتنمية والأعمال الاجتماعية بالمغرب.
أبرزت الدكتورة جوان في البداية أهمية التغذية المدرسية والتقائها بالمنهاج التربوي تنظيرا وممارسة. وقالت جوان إن العلم المنتفع يشرح قلب الطفل المتمدرس بانعقاد شرط الكفاءة الصحية، وإن العقل لديه يستمد قوته التواصلية بشمول مفردات التغذية الصحية، لتكون نظارة لروحه وإشعاعا لممكنات عطائه وجهده.
وفي السياق ذاته، تناولت الدكتورة جوان أهمية تصحيح عتبات الممارسة التغذوية الموجهة للأطفال قبل وبعد الولوج للمدرسة. وفصلت المحاضرة ظروف وملابسات تصحيح مسار التغذية إياها، بالعمل على تربية الأبناء على تناول الغذاء الصحي المتكامل، بالجودة المطلوبة، دون نسيان تمثيل القدرة على المصاحبة بالأسلوب القيمي الرفيع، ودون مغامرة.
كما وظفت الدكتورة خديجة جوان مجموعة من المصطلحات العلمية بالكيفية السهلة واليسيرة للتواصل مع آباء وأمهات التلاميذ والتلميذات الذين وجدوا صدرا يستمع لهواجسهم، بطرح العديد من الأسئلة والاستفهامات على المحاضرة، كالعادات السيئة لأكل أطفالهم، خصوصا في الشوارع، والأمراض المنتشرة بينهم لأسباب الجهل ومخالفة أوامر وتحذيرات الوالدين…إلخ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!