في الأكشاك هذا الأسبوع

حروب إعلامية بين الاستقلال والحركة

الرباط – الأسبوع

           شكل موضوع إعفاء وزير الشباب والرياضة الحركي، محمد أوزين من منصبه، سببا لعودة تبادل الاتهامات بالفساد والنصب على المواطنين بين حزبي الحركة الشعبية والاستقلال.

حزب الاستقلال وعلى صفحات جريدة “العلم” وصف ما حصل بالفضيحة التي تستوجب محاسبة الوزير والحكومة، قبل أن ترد عليه جريدة “الحركة” لسان حال حزب “الزايغ” بكون الفضيحة والنصب الكبير في تاريخ المغرب هو الذي وقع من طرف الوزير “عباس الفاسي” الذي كان وزيرا للتشغيل وأمين عام حزب الاستقلال في نفس الوقت، وقام بأكبر عملية نصب على أبناء الشعب المغربي من خلال وعدهم بالعمل في “سفن إماراتية تبحر في الخيال”، واختيار مصحة بعينها بالدار البيضاء للفحص بقيمة 900 درهم للشباب المغربي الذي وجد نفسه ضحية “فضيحة حزب سياسي لا يزال يجر فضيحة قطاعات وزارية تحمل مسؤولية تسييرها”، تقول “الحركة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!