في الأكشاك هذا الأسبوع
الحبيب الشوباني

المستشارون ينتقمون من وزراء الحكومة

       في حالة شبيهة بانتقام المستشارون بمجلس المستشارين من زملائهم النواب الذين يهمشونهم في التشريع، وأثناء عمليات تشكيل الحكومات التي تكون بناء على نتائج انتخابات مجلس النواب، رفع المستشارون من حالة التنافي التي تمنع على الوزير الجمع فيها بين منصبه الوزاري ومنصب آخر، وأضاف المستشارون حتى منصب رئاسة الجماعة الترابية وجعلوه يتنافى ومهمة الوزير، بعدما كان النواب قد منعوها فقط في رئاسة الجهة.

هذا المقتضى قدمه المستشارون كتعديل على القانون المنظم لتسيير أشغال الحكومة الذي صادقوا عليه وأعادوه إلى النواب، واشترطوا فيه حالة التنافي على اعتبار أن المناصب الوزارية في أغلبها تكون من النواب، وبالتالي ضيقوا الخناق عليهم وانتقموا منهم.

وأضاف المستشارون على هذا القانون تعديلات أخرى منها أن يقوم الوزراء بتنفيذ السياسة الحكومية في القطاعات التي يشرفون عليها تحت إشراف رئيس الحكومة، كما أمهلوا في حالات التنافي المنصوص عليها في هذا القانون بين المهمة الوزارية والمهام الأخرى الوزراء، مدة شهرين لتسوية وضعيتهم في حالات التنافي.

إلى ذلك، من المنتظر أن يعوض الوزير الحبيب الشوباني خلال مناقشة هذا القانون في إطار القراءة الثانية داخل مجلس النواب هذا الأسبوع، وزير الدولة عبد الله باها الذي كان قد أشرف شخصيا على جميع مراحل مناقشة هذا القانون في إطار القراءة الأولى بمجلس النواب داخل لجنة العدل، واستمر في مناقشته حتى تمت المصادقة عليه في الجلسة العامة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!