في الأكشاك هذا الأسبوع

القناة الفرنسية 24 في مواجهة بين مسؤول حكومي مغربي وناشط من جماعة 20 فبراير

باريس – الأسبوع

            عندما قال الناشط المغربي في حركة 20 فبراير، منتصر الساخي، إن نظام المغرب مجنون، رد عليه محاوره عمر المرابط من حزب العدالة والتنمية، أن هذا الكلام لا يقوله إلا مجنون، وكان صراعا كلاميا على الهواء مباشرة صباح الثلاثاء الأخير، انتهى بأن قال المذيع لعضو حركة 20 فبراير: سنعود لاستقبالك، لتحدثنا مرة أخرى عن حركة 20 فبراير.

الخلاصة أن هذه القناة الرسمية، بدأت في فتح الملفات الصعبة في العلاقات المغربية الفرنسية، في سباق مع الرئيس السابق ساركوزي، الذي يسعى لإصلاح هذه العلاقات.

لولا أن سباق الدولة الفرنسية الحالية، سجل الرقم القياسي في مجال معاقبة المغرب، حينما قام وزير الفلاحة الفرنسي، بزيارة رواق البوليساريو في معرض فلاحي بفرنسا يوم 10 يناير 2015 ورغم أن الفلاحة منعدمة تماما في الصحراء إلا أن حضور الوزير الفرنسي، يعني بصريح العبارة إعلان الحرب الإعلامية على المغرب.

ففي يومي 11 و12 يناير 2015، استجوبت خمسة عشر مؤسسة صحفية وتلفزيونية، المعارض المغربي زكريا المومني، المشتكي بالمدير الحموشي، الذي أصبح ينشر ويذيع تسجيلات لمكالمات تلفونية في منتهى الخطورة، وطبعا تكون هذه الاستجوابات مبررا لتصعيد ظروف فتح الملف من جديد.

تعليق واحد

  1. هؤلاء مجرد خونة يبيعون المغرب بابخس الاثمتن ليس هناك لا عشرين فبراير ولا فاتح يناير كلهم كلاب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!