في الأكشاك هذا الأسبوع

الحليمي: “بنكيران سيلجأ لـ (الكريدي) هذا العام”

      رغم تفاؤله للوضعية الاقتصادية المغربية المتوقعة للمغرب خلال سنة 2015، إلا أن المندوب السامي للتخطيط لم يستطع أن يخفي الأرقام التي ستشكل عبئا كبيرا على الخزينة المغربية ومعها وضعية الاستدانة والقروض.

فعلى مستوى المالية العمومية، أوضح المندوب السامي للتخطيط عشية أمس الثلاثاء في الدار البيضاء، أن تقلص عجز الميزانية سيظل مستقرا في حدود 4.5 في المائة، مرجعا السبب وراء ذلك لتقلص نفقات دعم أسعار الاستهلاك التي ستستقر في حوالي 23 مليار درهم والارتفاع المرتقب لمداخيل الميزانية، خاصة الجبائية، وهو ما سيحتم حسب الحليمي دائما اللجوء للاقتراض الخارجي والداخلي، حيث سيصل معدل الدين الإجمالي للخزينة 63.6 من الناتج الداخلي الإجمالي.

وبخصوص الكتلة النقدية، أكد أحمد لحليمي، أنها ستعرف زيادة بحوالي 5.3 في المائة وستمكن من تغطية خمسة أشهر وستة أيام، في حين ستواصل القروض البنكية ديناميتها بزيادة 4.2 في المائة السنة الجارية مقارنة ب 3.5 في المائة سنة 2014.

 

“فبراير”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!