في الأكشاك هذا الأسبوع

“اطلع تحتج.. شكون قالها ليك”

الرباط – الأسبوع

       يتضح أن المشاكل والانقسامات التي يعيشها حزب الاتحاد الاشتراكي لم تعد تؤثر في مؤسسات البيت الداخلي للحزب من جريدة، ونقابة، ومكتب سياسي فقط، بل أخذت تتعدى ذلك إلى الساحة وإلى العديد من القطاعات الوزارية كما حصل، الأسبوع الماضي، في الوقفة الاحتجاجية بوزارة التربية والتكوين المهني التي دعت إليها نقابة الحزب “الفدرالية الديمقراطية للشغل” ضد الاقتطاع من أجور الموظفين.

فقد توصل الموظفون ببيان يحمل توقيع الفيدرالية الديمقراطية للشغل يدعوهم إلى المشاركة في وقفة احتجاجية أمام الوزارة يوم الثلاثاء الماضي على الساعة العاشرة والنصف صباحا، تبين أنه من أنصار لشكر في النقابة، قبل أن ينزل نصف ساعة قبل موعد الوقفة بلاغ آخر من نفس النقابة “الفيدرالية الديمقراطية للشغل” تبين أنه من خصوم لشكر، يدعوهم إلى عدم المشاركة في هذه الوقفة والمشاركة في الأخرى التي ستكون يوم الثلاثاء أي الأسبوع الموالي.

الموظفون والمتعاطفون مع النقابة وجدوا أنفسهم في حيرة من أمرهم أمام هذا الانقسام في نقابة الاتحاد الاشتراكي حزب القوات الشعبية “يا حسرة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!