في الأكشاك هذا الأسبوع

هل انتحر شباط وإدريس لشكر سياسيا؟

الرباط – الأسبوع

             فجرت الخرجات الأخيرة لكل من إدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، وحميد شباط أمين عام حزب الاستقلال، نقاشات سياسية حادة داخل بعض الصالونات السياسية الكبرى بالرباط.

خرجات كل من لشكر وشباط، السبت الماضي، والداعية إلى التحالف مع كل من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وجماعة العدل والإحسان المحظورة، أي مع “أعداء” النظام السياسي المغربي ومع المخزن، اعتبرته ذات الصالونات انتحارا سياسيا ناتجا عن غضب هيستري مس الطرفين بسبب إغلاق “قنوات التواصل” مع بعض الجهات السياسية(..)، التي كانت تدعي الوساطة بين القيادة الجديدة للاتحاد وللاستقلال، وبين مربع السلطات العليا.

هذا الانقطاع في التواصل، وفي الرد على كل من شباط ولشكر جعل الطرفين يتيهان، بل أكثر من ذلك جعل التصريح الرسمي لمصطفى الباكوري وبنشماش القياديين في البام، بكون ما يجمعهم مع أحزاب المعارضة مجرد تنسيق برلماني وليس تحالف، وكذلك تهاطل أخبار ارتفاع وتيرة التقارب بين العدالة والتنمية وحزب البام، كل هذه المؤشرات جعلت “لشكر وشباط يشعران بالتخلي عنهما، لذلك قررا التصعيد الذي قد يكون انتحارا”، تفيد الأخبار التي حصلت عليها “الأسبوع” من داخل بعض الصالونات السياسية.

4 تعليقات

  1. هؤﻻء الفاسدين عقلية أمية فاسدة كلشي عاق بهم من القمة إلى القاعدة إذا كان اﻷمي البزناس يحكم العاصمة العلميةللمغرب فاس أين العلماء واﻷدباء من أبناء فاس ؟ تركوا هذا اﻷمي يحكمهم .أما اﻷمي اﻷكبر الذي يحكم العيون فقد هيمن على المدينة كلها بما فيها قناة العيون التلفزية استولى على كل شئ وأصبح يلقب بملك الصحراء ، للمزيد من المعلومات على هذا الشخص المريد المرجو تصفح الجرائد اﻹلكترونية الصحراوية وباﻷخص جريدة الصحراء اليومية sahara diario

  2. وافق شن طبقة. فردة و لقات ختها هههههه لا زين لا مجي بكري .أقولها والله شاهد علی ما أقول ، بأن نفسي تشمإز عندما اسمعهما يتحدثان

  3. الحق يعلو و لا يعلى عليه الله ارنا يوما اسودا في حزبي الاستقلال و الاتحاد الاشتراكي أحزاب الفساد و الرشوة و التشريد و الدليل في فاس تشردت على يد نقابتين الاتحاد العام و الكنفدرالية أعضم و أمبر الشركات بفاس كوطيف و منيفاكتور و تيكسنور و مندرا و سيميف و و كوفيتكس وووووووو الى اخره هذه هي نقابات التشريد و الفساد

  4. حزب الاستقلال والاتحاد اﻻشتراكي لهما تاريخ عربق في المجال السياسي لايستغلون الدين للوصول الى الحكم هده الاحزاب لديها اطر عالية وليس مثل هده الاحزاب تتلهفعلى المناصب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!