في الأكشاك هذا الأسبوع

الوجه الخفي لهجرة الأفارقة السرية … ماقدوهمش “الفيلبينيات” زادوهم “الأفارقة”

الرباط – الأسبوع

       سجل العديد من المتتبعين ظاهرة جديدة من الاستغلال الذي أخذ يتصاعد في حق المهاجرين السريين الأفارقة من دول جنوب الصحراء والساحل بالمغرب.

هذه الأصناف من الاستغلال الجديد لم تعد تقتصر على العنصرية بسبب اللون أو المنع مثلا من الكراء للأفارقة بسبب اللون، أو حتى الاستغلال في بعض الأشغال القوية في مجالات البناء.. وغيرها، بل استغلال الأفارقة يهم الرجال منهم فقط ويتم استغلالهم في أعمال البيوت.

هؤلاء الأفارقة أصبحوا بعد هذا الاستغلال يزاحمون المغربيات من خادمات البيوت في “الموقف” للقيام بأشغال التنظيف داخل المنازل، حيث بدا الأمر كظاهرة جديدة وسط عدد من الأسر الميسورة لم تعد تقتصر على الخادمات الفيليبينيات والبنغلاديشيات بل تجاوزتها إلى تشغيل الأفارقة الذكور في أوقات القيام بالتنظيف الشامل لفيلاتهم، حيث يتكفل الأفارقة بحمل الأفرشة والأثاث وأفرشة الصالونات الفخمة إلى السطوح، بسبب قوة عضلاتهم والقيام بعمليات واسعة للتنظيف وإعادة ترتيب ذلك الآتات والأفرشة من جديد، في مهام جديدة أخذت تتصاعد وتضايق خادمات البيوت.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!