في الأكشاك هذا الأسبوع
أم كلثوم

هل كوكب الشرق أم كلثوم ماتت مقتولة ؟!

       هل ستكون السنة الجديدة 2015 مفتاحا لفك لغز وفاة كوكب الشرق أم كلثوم؟ هل كانت وفاة طبيعية أم أن الفنانة الكبيرة قد تم اغتيالها؟ وإذا كانت ماتت مقتولة، فمن قتلها؟

حسب ما نقتله صحيفة “البوابة نيوز” عن نجل شقيقها عدلي سمير فإن أم كلثوم لم تمت ميتة طبيعية، وهناك شبهة جنائية وراء وفاتها خاصة أن الخبر نشر قبل وفاتها بثلاثة أيام .
عدلي قال أيضا بأن عمته ضربت مثلا للفلاحة المصرية، كما كان لها دور بارز في المجهود الحربي إلا أن الإعلام لا يذكر ذلك وهناك تجاهل واضح من قبل الدولة للفنانة الراحلة، كما أن مسقط رأسها لا يشهد أي نوع من أنواع التنمية أو الخدمات، ففي الوقت الذي أطلقت فيه إسرائيل اسمها على أحد الشوارع تجاهلتا القيادة المصرية منذ السبعينيات، بحسب قوله. وعقب وفاتها انتهت ذكراها ولم يفكر أحد في الاهتمام بمنزلها وتحويله إلى متحف أو إنشاء أي أثر لتخليد ذكراها. وأشار إلى أن هناك العديد من الشخصيات العربية والأجنبية يهتمون بذكراها، في ظل صمت من قبل المصريين.
وقال إن الراحلة كانت متزوجة من طبيب أمراض جلدية يدعى “محمد حسن الحفناوي”، وليس كما كان يردد الإعلام أنها لم تتزوج ولكنها لم تنجب قائلا: “زوجها وشقيقتها أخذوا ميراثها”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!