في الأكشاك هذا الأسبوع
المشروع تمت المصادقة عليه في عهد الوالي بوسعيد

أكادير | مشروع صادقت عليه الكتابة الخاصة للملك وتعثر في دهاليز المجلس البلدي

أكادير – الأسبوع

       بعد التصعيد الذي عرفه ملف البناء العشوائي لـ2011 من طرف فيدرالية “جمعيات أغروض أكادير المحيط للتنمية والتعاون”، والذي تمخض عنه لقاءات مع الوالي السابق بوسعيد الذي بدوره راسل الكتابة الخاصة للقصر الملكي بالرباط للبت فيه، جاءت زيارة ميدانية للجنة من الكتابة الخاصة للقصر الملكي التي لم تر مانعا في تسوية وضعية هده المنطقة، فتمت تسوية وضعية 12 حيا في حالة استثنائية بهيكلة صادقت عليها كل السلطات المحلية بالإضافة إلى الكتابة الخاصة للقصر الملكي(..)، الشيء الذي استبشر له عامة سكان المنطقة خيرا، إلا أنهم اصطدموا عند إيداع ملفاتهم لدى الجهات المختصة بملاحظات وصفوها بالتعجيزية لاستكمال الوثائق المطلوبة، ومن بينها على سبيل المثال تسجيل العقود التي يرفض المجلس البلدي أساسا إعطاء شهادات إدارية قصد التسجيل بالمنطقة، ثم موافقة الورثة المتواجدين بنفس العقار، فأضحى المواطن بين مطرقة المجلس البلدي وسندان الوكالة الحضرية.
وقالت بعض المصادر داخل الفيدرالية إن كل الجهات المعنية انطلاقا من وزير السكنى والتعمير، والولاية، والمجلس البلدي، والوكالة الحضرية، عليها إيجاد حل جدري لأكثر من 96 ملفا قيد الانتظار، وهي في تزايد مستمر إلم يتم تفعيل حل لهذه الملفات العالقة واستكمال مشروع الهيكلة دون فتح الباب على مصراعيه للسكان للعودة إلى آفة البناء العشوائي، التي لا تخدمهم بقدر ما تخدم جهات تشتغل في الظلام(..).

تعليق واحد

  1. اكبر مجرمي العقار في اكادير هم روؤاساء الجاماعات المحلية و الدليل هو البناء العشوائي الموجود في جماعاتها. على الملك ان يزور الدراركة و تكديرت فهي مدخل المدينة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!