في الأكشاك هذا الأسبوع
والي البيضاء سفير و العمدة ساجد

السطو على أملاك الدولة… ما هذا يا ساجد

الدار البيضاء – الأسبوع

           العيون في منطقة البرنوصي زناتة، أصبحت مشدودة إلى هذا النشاط الإداري والاهتمام الولائي، والاجتماعات المتوالية، من أجل الاستيلاء(…) على ثمانية هكتارات بمنطقة زناتة، عند مدخل الدار البيضاء من المحمدية. هذه الأرض التي هي أرض تابعة للأملاك المخزنية، بمساحة ثمانية هكتارات، سبق أن اكترتها في عهد الحسن الثاني إحدى العائلات الخنيفرية (الرسم العقاري C23677) أصبحت الأطماع متجهة إليها لتحويلها إلى عمارات، لدرجة أن محافظ المنطقة نبه السلطات إلى أن الأرض هي جزء من الأملاك المخزنية، لا يمكن أن تنزع إلا بقرار حكومي يقضي بنزعها من الأملاك المخزنية، ليسمع مهتمون من المنطقة أن مسؤولا كبيرا في ولاية الدار البيضاء، قال للمحافظ: نحن سنأخذها، ويتضح من ملفها أن أحد سكان المنطقة من عائلة بنونة، متقدم بوثائق أمام القضاء تثبت ملكيته الأصلية لهذه الأرض، ولازال القضاء لم يصدر حكمه ليتسارع السباق، ويتحول إلى صراع، بين الولاية، وحتى بين البلدية، حيث يتبع رئيسها، من بعيد، محاولات السطو على هذه الأرض، وربما هناك من يدفع الكثير من أجل الاستيلاء على ثمانية هكتارات، قال مسؤول طامع بأنهم سيقيمون بها خزان ماء، بينما خزان ماء حقيقي يتواجد غير بعيد منها.

وبينما المشاكل متراكمة في الدار البيضاء ونواحيها يتم عقد اجتماعات متعددة يحضرها المحافظ والكاتب العام والباشا وأقطاب عمالة البرنوصي لا لدراسة المشاكل الأمنية والسكنية المطروحة وإنما لبحث وسائل نزع هذه الأرض من مكتريها، ليتسلمها من ينتظر، لإقامة عمارات سكنية بها.

وهكذا يا رئيس بلدية البيضاء، إذا كان هناك قرار بنزع هذه الأرض من مكتريها، فإنه لابد من قرار حكومي لنزع الملكية، وإذا كان هناك مشروع لإقامة حوض ماء.. فلابد من وضع التصميم والمخطط حتى لا يقال من بعد، أن هناك خزان ماء آخر غير بعيد.

تعليق واحد

  1. فهناك عندنا منوعات عدة من الغش فهناك الغش الضرىبى والغش الكمى والكيفى و النوعى والغش المطلق الدى لا ننبش فيه مثل الهروب الضريبى او الهريفى على اموال العباد وانواع اخرى لا يعلمهاالا الله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!