في الأكشاك هذا الأسبوع
الملك محمد السادس رفقة الأستاذ الحاج محمد باحنيني

صورة الملك وبيت شعري للفرزدق تخلق الحدث

             يتداول المغاربة هذه الأيام صورة نشرت لأول مرة للملك محمد السادس عندما كان تلميذا صغيرا، وهو يكتب بالطباشير على سبورة سوداء، بيتا شعريا للشاعر الفرزدق، وبجانبه أستاذه بالمدرسة المولوية بالرباط، محمد باحنيني، أحد أشهر رجالات الدولة.

وجاء في موقع “القدس العربي” أنه يبدو في الصورة، التي انفرد بنشرها الناشط سفيان البحري الذي يدير صفحة “الملك محمد السادس” على “الفيسبوك”، ولي العهد عندما كان تلميذا، وهو يخط السطر الأول من بيت شعري لقصيدة معروفة للشاعر الفرزدق، من شعراء العصر الأموي، يمدح فيها حفيد النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

ويظهر ولي العهد حينئذ ممسكا بطبشورة، ولم ينته بعد من كتابة البيت الشعري كله، وذلك بخط يده الذي يعبر عن مستواه التعليمي حينها، فيما يظهر على السبورة بيت ثان لنفس الشاعر، بخط معلمه الحاج محمد باحنيني الذي بدا واقفا بجلبابه داخل الفصل الدراسي.

وتؤشر الصورة الملتقطة لولي العهد محمد السادس على أنه بعد انتهائه من كتابة سطر البيت الشعري في انتظار كتابه عجزه، أي شطره الثاني، خلد برهة من الزمن رفقة أستاذه باحنيني لالتقاط صورة تذكارية توثق تلك اللحظة، وهي الصورة التي خرجت إلى العلن حاليا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!