في الأكشاك هذا الأسبوع
امحند العنصر

الحركة الشعبية تطالب بعودة الترحال السياسي

الرباط – الأسبوع

       في خرجة مفاجئة وغريبة من طرف حزب الحركة الشعبية، اقترح نواب حزب السنبلة رسميا تعديل قانون الأحزاب السياسية ليسمح صراحة بالترحال السياسي، وذلك من خلال المطالبة بحق “أي عضو في البرلمان الترشح بصفة مستقلة في الجماعات المحلية والغرف المهنية دون أن يعني ذلك تخليه عن انتمائه السياسي”.

حزب الحركة الشعبية الذي انتقل في طلبه للترحال السياسي من الشفوي إلى الرسمي عبر تقدمه، الأسبوع الماضي، إلى البرلمان بطلبين لتعديل قانون الأحزاب السياسية وقانون مجالس العمالات والأقاليم، يريد شرعنة الترحال السياسي في الانتخابات الجماعية والمهنية والجهوية القادمة.

وحث الحزب في طلبه كذلك،على أن الترشح لهذه الانتخابات قد يكون “بصفة مستقلة وفي نفس الوقت لا يسقط الانتماء الحزبي الذي أعلن أول مرة”، لأن الرهان هو “البرامج الكفيلة بحل مشاكل المواطنين والانشغالات التنموية والاقتصادية والاجتماعية وليس الارتهان للمفهوم الحزبي الضيق”،كما يعلل الحركيون طلبهم.

والغريب في الأمر أن الحركيين استندوا في طلبهم هذا على مضمون الدستور الذي يدعو إلى “الوضوح وحرية التعبير والرأي”، لذلك من حقهم وضع “لوائح الترشيح التي تتضمن ترشيحات مقدمة من أشخاص منتمين سياسيا بصفة مستقلة وترشيحات لأشخاص بدون انتماء سياسي”، فهل يعلم عبدالإله بنكيران بطلب الحركيين هذا؟ وماذا سيكون موقف الأغلبية الحكومية إذا ما تمسك الحركيون بطلبهم هذا؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!