في الأكشاك هذا الأسبوع
المهدي بنسعيد

إغلاق أبواب محاكمة المغرب دوليا حتى إشعار آخر

بقلم . المهدي بنسعيد

                بعد مقال “الأسبوع” الزلزال تحت عنوان “البرلماني المهدي بنسعيد الحاصل على الجنسية الفرنسية يفتح أبواب محاكمة المغرب دوليا” والتداعيات الساخنة التي خلفها داخل البرلمان قرر مجلس النواب تعليق المصادقة على اتفاقيتين دوليتين يتعلقان بالبروتوكول الاختياري المتعلق باتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة المعتمدة من طرف الأمم المتحدة، والثاني يهم البروتوكول الاختياري المتعلق بالاتفاقية الدولية الخاصة بالحقوق المدنية والسياسي إلى أجل غير مسمى.

وكانت “الأسبوع” قد تطرقت بتفصيل إلى قوة ومكانة هذين القانونين والاتفاقيتين الدوليتين على المغرب واللذين يفتحان الباب لمحاكمة مسؤوليه بالخارج، الأمر الذي يستدعي مشاورات كبيرة بين مختلف الحقوقيين وجميع مؤسسات الدولة قبل الإقدام على المصادقة على هذين القانونيين، وهو ما كان من العديد من النواب الذين رفضوا إدراج هذين القانونين للمصادقة في الظرف الحالي وانتظار نتائج المشاورات.

وكانت لجنة الخارجية والدفاع الوطني بقيادة عضو فريق الأصالة والمعاصرة الشاب المهدي بنسعيد رئيس اللجنة قد برمجت، الخميس قبل الماضي، المصادقة على هذين البروتوكولين قبل أن تؤجل الموضوع وتطرحه للمشاورات خلال فعاليات يوم دراسي عقد الأربعاء الماضي، ويتقرر تحت ضغط مقال “الأسبوع” تعليق المصادقة على هذين البروتوكولين إلى أجل غير محدد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!