في الأكشاك هذا الأسبوع

سطات | “سماسرة العقار” يشوهون البلدية

سطات – نورالدين هراوي

      تعرف مدينة سطات اليوم مجموعة من الظواهر السلبية التي لها عواقب وخيمة على المواطنين، وتسيء للجهات المسؤولة المساهمة فيها، والتي لا يهمها سوى اقتسام “الغنيمة” وتوزيعها في غياب تام لحس المسؤولية وربطها بالمحاسبة، حسب تعبير مصدر مطلع. فقد كثر الحديث لدى الخاص والعام عن انتشار سماسرة العقار والبناء العشوائي والفوضى العارمة الناتجة عنه، بمباركة بعض رجال السلطة، وبعض المسؤولين ببلدية بسطات، حيث تشوهت جمالية المدينة، وسيطر الجار على حقوق جاره، والأمثلة حية في مختلف الأزقة والأحياء وبالخصوص في حي “بام”، حيث عدم احترام القوانين المعمول بها في ميدان البناء والتعمير وانتهاك قرارات تصفيف البنايات، وزيادة الطوابق وفتح الأبواب والنوافذ(..).

ويطالب السكان المتضررون بسطات وخاصة التابعون لنفوذ مقاطعة “بام” بإجراء التحريات اللازمة بخصوص هذا الموضوع، وترتيب النتائج القانونية لهذه الظواهر المعاقب عليها والتي تكتسي حجما كبيرا من الخطورة، ويتساءلون هل باستطاعة وزراة حصاد أن تتصدى بفعالية ملموسة لعناصر تعبث بأموال وأملاك عمومية على مرأى ومسمع من بعض أعوان السلطة وبعض عيونها التي لا تنام؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!