في الأكشاك هذا الأسبوع
عبد القادر اعمارة

مساوئ الصراع النقابي.. وزارة الطاقة والمعادن بدون مديرين

الرباط – الأسبوع

         ماذا يجري بهيكلة وزارة ضخمة كوزارة الطاقة والمعادن والبيئة والماء؟ وما سبب كل هذا التأخر في إعلان الحكومة للأسماء التي فازت في ترشيحات مناصب المسؤولية وبخاصة المدراء؟

هذه الأسئلة يطرحها موظفو الوزارة بقوة ويطرحها معهم العديد من المهتمين الذين يتساءلون على طبيعة تسيير هذه الوزارة الحيوية الكبيرة في ظل عدم إعلان تعيينات مدراء الوزارة الجدد على رأس المديريات السبعة المتبقية.

موظفو الوزارة ومنذ المصادقة على التنظيم والهيكلة الجديدة للوزارة قبل شهرين والتي منحت ثمان مديريات والكتابة العامة والمفتشية العامة، لا يزال المجلس الحكومي لم يعين الأسماء التي فازت بالترشيحات بصفة رسمية تهم أغلب المديريات وبخاصة تلك التي انتهى الترشيح فيها ورفعت النتائج إلى رئيس الحكومة، مما يطرح معه عدة أسئلة قلقة بخصوص طريقة تدبير هذه الوزارة والقطاعات الحيوية التابعة لها “الطاقة والمعادن، والماء والبيئة، والطاقة، المتجددة، والتنمية المعدنية، وغيرها”، فهل في الأمر مجرد ضغط داخل أجندة المجالس الحكومية أم تعداه للصراع الذي يعرفه الموالون والمقربون من النقابات المسيطرة داخل هذا القطاع؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!