في الأكشاك هذا الأسبوع
مصطفى عزيز

ولد جاخوخ: “سفارة أنغولا احتجت لدى وزارة الخارجية على تصرفات المسمى مصطفى عزيز”

الرباط – الأسبوع

        عاد الولد الثاني، لرئيس شركة درابور، بدر جاخوخ من إنجلترا، ليكتب رسالة وبيانا إلى جميع الأحزاب السياسية المغربية، وإلى جميع هياكل الصحافة المغربية والعالمية، ليوضح ((ما تتجاهله القيم والأخلاق حتى لا تظهر الحقائق في قضية لحسن جاخوخ)).

وفسر بدر جاخوخ، الذي كان في لندن، عندما تم اصطياد أخيه طارق ليودع في السجن، هو وجميع أطر الشركة، ليصبح المسمى عزيز متصرفا وحده في الشركة، معطيا عن هذا الشخص الوصف التالي: ((جانب عدة منظمات قتالية كانت ترى في السلاح الأسلوب الأنجع للتعبير عن رأيها)) وتحدث عن المسارات الخطيرة التي انتهت بسحب جواز سفر دبلوماسي منه، ومسارات أخرى وتصرفات أثارت على مصطفى عزيز أجهزة الاستخبارات الخارجية، وتفاصيل عن فضيحة السينغال، وأعطى بدر جاخوخ في رسالته جزئية هامة عن سفارة أنغولا بالرباط وقد قدمت احتجاجا رسميا لوزارة الخارجية المغربية على هذا الشخص الذي خاطب رئيس جمهورية أنغولا بالأخ الصديق علما بأنه لا أخ ولا صديق للرئيس، إضافة إلى احتجاج أفراد عائلة جاخوخ على استعمال أموال أبيهم لتمويل العمليات السرية، معبرا عن أمله في تحسيس الأحزاب السياسية والرأي العام، لأن تكون آخر أمل لتحرك المناصرين للحق في المغرب، مخبرا بأنه بصدد رفع قضايا في المحاكم الدولية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!