في الأكشاك هذا الأسبوع

إقامة الملك محمد السادس بإسطنبول تتحول الى محج للصحافة التركية التي تتعجب للباس الخدم..

     تحول القصر العثماني الذي نزل به الملك محمد السادس رفقة أفراد أسرته لقضاء عطلة خاصة، الى محج للعديد من وسائل الاعلام التركية، حيث تجمع بالساحة القريبة من البوابة الرئيسية لهذا القصر الشتوي المطل على خليج البوسفور، مراسلون تابعون لقنوات تركية مشهورة، ومصورون لمواقع إخبارية بارزة. مراسلو تلك الصحف عجبهم “الكلب ديال الملك ولباس الخدم”. كما ركزت وسائل الاعلام التركية على الطائرات الخمس التي رافقت الملك في زيارته الخاصة هذه، منها طائرتين مدنيتين و3 طائرات عسكرية محملة بامتعة العائلة الملكية.

ويتواجد الملك محمد السادس رفقة أسرته الملكية الصغيرة، بإسطنبول، أكبر المدن في تركيا، وتحديداً داخل فندق “قصر شيراجان” الفاخر والشهير عالميّا، حيث طوّقت الساحة المحيطة بالفندق المصنف ضمن 5 نجوم وكان قبل عقود قصراً يمتد لزمن العثمانيّين، بحراسة أمنيّة مشددة، تمنع المرور أو الدخول إلى المكان.

مصادر إعلامية تركية معروفة، كشفت أن الإجراءات الأمنية اتخذت فور وصول الأُسرة الملكية والتحاقها بالفندق، الذي يقع في الجانب الأوروبي من اسطنبول ويقرب مقاطعتي “بكشطاش” و”أورتاكوي”، حيث يطل على الشاطئ الأوروبي من مضيق البوسفور، ولا يبعد عن ساحة “تقسيم” الشهير وسط اسطنبول سوى ببعض كيلومترات.

تعليق واحد

  1. Notre bien aimè roi a le grand mérite d être reçu de cette manière car le Maroc est aussi reconnu pour son grand coeur,l une des grande fierté de notre peuple c est d offrir le meilleur de ce que nous avons .que Dieu bénisse ce beau pays sous l égide de son roi .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!