في الأكشاك هذا الأسبوع

هكذا يتم تضييع مبالغ مالية عمومية مهمة على الجمارك باستغلال قانون للدولة ثم منحه للمتقاعدين بالخارج..

      توصل موقع” كود”، بوثائق تبين كيف ثم إدخال سيارة من نوع مرسيدس 270من فرنسا إلى مدينة أكادير، بثمن زهيد، ضيع على أدارة الجمارك أموالا عمومية مهمة، حيت عمد احد الملاكين العقاريين المعروفين بأكادير، إلى الاستفادة من قانون يمنح للمغاربة المتقاعدين بالخارج تسجيل سياراتهم بالمغرب مع أداء 15 في المائة فقط من قيمة السيارة، وذلك بالاعتماد على شخص متقاعد بفرنسا.
وحسب ذات الوثائق، فلجوء الشخص إلى هذه الحيلة ضيع على إدارة الجمارك مبلغ 28 مليون سنتيم، إذ انه اشترى السيارة من مالكها الأصلي بمبلغ 10 ملايين، وفرضت الجمارك مبلغ 28 مليون سنتيم لتدوينها أي أن المبلغ الحقيقي للسيارة هو 38 مليون سنتيم، لكن المعني بالأمر احتال على قانون يمنح للمتقاعدين أداء مبلغ 15 في المائة فقط من قيمة السيارة أي 44 ألف درهم، ليصبح ثمن السيارة بعد اللجوء إلى امتياز للدولة أعطته للمتقاعدين هو 14 مليون سنتيم تقريبا.

3 تعليقات

  1. هؤلاء المهاجرين المتقاعدين استفاد المغرب من تحويلاتهم للعملة الصعبة على مدى عقود. فهم المورد الاول للعملة الصعبة بالمغرب ، إذن لماذا لا تنصفهم الدولة ولو بقليل مما عملوه خدمة للوطن، وهؤلاء افضل بكثير من الذين هربوا الأموال الى الخارج، إنهم مغاربة حقيقيون حتى النخاع.

  2. ولكن لا يمكن له بيع السيارة إلا بعد مضي خمس سنوات فالمرجو البحث عن مهربي الملايير والرؤوس الكبيرة وكفاكم شوشرة على المستفيدين المتقاعدين بالخارج

  3. وهل يعقل يا أخي ان بلدا لم يخترع ولا يصنع هذه السيارة ورغم ذالك يتقاضى رسوم جمركية تبلغ ثلاثة أضعاف سعرها. غريب أمر الدولة والجمارك المغربية!!!!!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!