في الأكشاك هذا الأسبوع
الطاوسي

فريق الجيش الملكي .. بعد الاستغناء عن الطبيب والمدرب المساعد وحامل الأمتعة: متى تتم إقالة رشيد الطاوسي ؟

         يعيش فريق الجيش الملكي أزمة نتائج أثرت بشكل كبير على مكونات الفريق، حيث وجد المسؤولون أنفسهم في ورطة كبيرة أمام جماهيرهم، بالرغم من المبالغ المالية الضخمة التي تم صرفها لجلب العديد من اللاعبين الذين لم يستفد منهم الفريق.

هزيمة الجيش الملكي الأخيرة أمام الوداد، أبانت بشكل كبير عن المستوى الباهت للاعبين الذين بدوا تائهين في الملعب بدون حماس.

المدرب رشيد الطاوسي وبالرغم من النتائج السلبية التي حصدها الفريق تحت قيادته، مازال يدافع وفي كل خرجاته المعلومة عن حصيلته التقنية، التي تبدو لكل المتتبعين بأنها سلبية، ولا تليق بفريق كان لا يرضى بالأمس القريب إلا بالألقاب.

بوادر تراجع مستوى فريق الجيش الملكي ظهرت منذ الموسم الماضي الذي احتل فيه الفريق مرتبة متواضعة، إلا أن المسؤولين جددوا ثقتهم في المدرب رشيد الطاوسي، واستجابوا لكل طلباته، ووفروا له ميزانية محترمة لجلب من أراد من اللاعبين.

رشيد الطاوسي وللأسف لم يستغل كل الإمكانات المادية التي وضعت رهن إشارته، حينما استعان بلاعبين دون المستوى كلفت الفريق الشيء الكثير، كما أن المعسكر الاستعدادي الذي أقامه الفريق بالبرتغال لم يكن في المستوى، بل جلب للفريق العديد من المشاكل كاعتماد المدرب على لاعب لا علاقة له بالفريق إلا أنه ابن مسير…

رشيد الطاوسي خلق لنفسه العديد من المشاكل، من بينها اصطدامه المتكرر مع العديد من اللاعبين كشمس الدين الشطيبي الذي استغنى عنه وهو لا يملك لاعبا في مستواه، كما طالب المكتب بإبعاد أحمد أجدو، وشدد على الاستغناء عن مدرب الحراس سلمات واتهمه بتراجع مستوى الحارس أنس الزنيتي، كما استغنى بطريقة غريبة عن المنسق الدولي السابق حمو الفاضلي، وعن الطبيب، وعن المسؤول عن الأمتعة بوعزة النجار الذي خدم الفريق العسكري أكثر من نصف قرن.

قرارات عشوائية و”كوتشينغ” ضعيف للمدرب رشيد الطاوسي الذي يجب أن يتحمل كامل مسؤوليته، وأن يكون صادقا ولو لمرة واحدة مع نفسه، ويطلب إعفاءه من تدريب الفريق قبل أن تغرق سفينته.

فريق الجيش الملكي وبفضل الإمكانات التي يتوفر عليها، عليه البحث عن مدرب كفء بإمكانه إعادة الفريق إلى السكة الصحيحة، كما أن المنطق يفرض عليه الاعتماد على أبناء الفريق من لاعبين قدامى أبلوا البلاء الحسن، وبإمكانهم اليوم مساعدة فريقهم، وليس إبعادهم بطرق ملتوية.

تعليق واحد

  1. كﻻم موضوعي وتحليل منطقي يجب على المسؤولين عن الفريق العسكري ان يكونوا صارمين فيما يتعلق بمصلحة الفريق ﻻ مجال هنا للعاطفة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!