في الأكشاك هذا الأسبوع
مصطفى عزيز

المنظمة الاستراتيجية العالمية تهدد المسمى مصطفى عزيز بالمتابعة

       قبل أن يسافر الملك محمد السادس إلى واشنطن، في نونبر 2013 أراد المدعو مصطفى بزيويط عزيز، أن يفرض وجوده في انتظار مشغليه، فكتب رسالة إلى الرئيس أوباما يقول له فيها ((رأيت من الضروري(…) أن أكاتبك مباشرة باسم المنظمة التي أرأسها، وهي “المركز الدولي للدراسات الاستراتيجية”، ويضيف: لن نخفيكم(…) تذمرنا(…) من مواقف بعض أركان إدارتكم حول قضية الصحراء)).

وطبعا استفسرت الإدارة الأمريكية عن هذا الرئيس للمنظمة الدولية للدراسات الاستراتيجية، فكان جواب المركز الرسمي لهذه المنظمة ويسمى RUSI، أعظم وأكبر جهاز للدراسات الاستراتيجية في العالم، التي أرسلت للبيت الأبيض الرسالة التالية:

 إننا لم نسمح لهذا الشخص باستعمال اسم مؤسستنا وسنتخذ القرارات القانونية اللازمة لحماية مؤسستنا. بينما المسمى عزيز، في إحدى ندواته المسجلة أخيرا قال إني أسست هذه المنظمة بمشاركة الأجهزة المغربية.

Doc mustapha aziz

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!