في الأكشاك هذا الأسبوع

البرلمان يدخل عهد “البطالة” حتى إشعار آخر

الرباط – الأسبوع

           انطلقت فصول حرب باردة بين الحكومة والبرلمان حول حصيلة القوانين التنظيمية المكملة للدستور، حيث تبادل الاتهامات بالتقاعس بين الطرفين.

ففي الوقت الذي اجتمع فيه مكتب البرلمان بقيادة رئيس البرلمان رشيد الطالبي العلمي، واشتكوا “عطالة” البرلمان أو تعطيل عمله من طرف الحكومة على مستوى القوانين التنظيمية، والتي لم تَفِ بوعدها ولم تأت حاليا بأي قانون تنظيمي للبرلمان من أجل مناقشته مما جعل البرلمان في فراغ على هذا المستوى، ردت الحكومة بعرض مفصل حول أجندة القوانين التنظيمية قدمه الأمين العام للحكومة إدريس الضحاك خلال اجتماعها الخميس الماضي، يؤكد فيه أن الحكومة وفت بالتزاماتها في مجال القوانين التنظيمية واحترمت أجندة التشريع المعلنة.

ومن المنتظر أن يراسل كل من الطالبي العلمي رئيس مجلس النواب، ومحمد الشيخ بيد الله رئيس مجلس المستشارين عبد الإله بن كيران رئيس الحكومة من أجل الوفاء بالتزاماته القانونية المعلنة، وتقديم مختلف القوانين التي بذمته إلى البرلمان بغرفتيه.

وكان جدل كبير قد وقع حول القوانين التنظيمية التي وعد الدستور بتنزيلها خلال هذه الولاية التشريعية؛ بين الحكومة التي ترى بأحقيتها وحدها في المجيء بها عبر المجلس الوزاري الذي يعطي الحق للملك كذلك للاطلاع والمساهمة فيها، وبين البرلمانيين الذين يؤكدون حقهم في وضع مقترحات قوانين تنظيمية لن تمر عبر الحكومة والمجلس الوزاري بالضرورة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!