في الأكشاك هذا الأسبوع
عمر الحضرمي

بحضور وزير الداخلية .. رئيس جهة كلميم يتهم الوالي الحضرمي بالتقاعس

كلميم – عبد الله جداد

      لم تكشف التساقطات الأخيرة بكلميم عن حجم الخسائر المادية والبشرية فقط، بل تجاوزها ذلك إلى بسط سوء العلاقة التي تجمع السلطة والمنتخبين، فعلى مرأى ومسمع من وزير الداخلية محمد حصاد والشرقي اضريس الوزير المنتدب للداخلية اللذين ترأسا اجتماعا بولاية الجهة، انتقد رئيس بلدية كلميم عبد الوهاب بالفقيه سياسة والي الجهة عمر الحضرمي الذي لم يتفاعل مع العديد من الرسائل البلدية حول التدابير التي يجب اتخاذها لتفادي الكوارث الطبيعية.

ويضيف عبد الوهاب: “الوالي لم يقم بأي شيء، وكان عليه بحكم مسؤوليته وسلطاته أن يوظف المؤسسة العسكرية لإنقاذ المواطنين من الغرق لكنه لم يقم بطلب التدخل من المؤسسة عكس ما قام به والي جهة العيون، ولم يكلف نفسه عناء التوجه ليلة الحادثة المأساوي إلى عين المكان”، كما أبرز عبد الوهاب أمام الوفد الرسمي لوزير الداخلية أنه لن يتحدث عن ملفات وقضايا خطيرة تتعلق بمصلحة المواطنين والوطن، وتساءل: “لماذا لم يعلن الوالي حالة الطوارئ؟ ولماذا لم يستعمل وسائل الدولة التابعة له؟ قبل أن يؤكد أن المشكل الحقيقي الذي أدى إلى الفاجعة هو غياب تدبير وخطة استراتيجية، وضعف قدرات المصالح الخارجية المعنية، وتحول اللقاء التواصلي لوزير الداخلية بالمسؤولين الترابيين إلى محاكمة للواقع الحالي الذي ينذر بتفاقم الوضع مستقبلا، وقد سبق للوالي عمر الحضرمي أن وضح في لقاء مع قناة “العيون” كل تفاصيل الكارثة الطبيعية التي ضربت كلميم، ومدى نجاعة تدخلات المواطنين والدرك والوقاية المدنية(..).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!