في الأكشاك هذا الأسبوع

الملك يتابع التحقيقات في”فضيحة” مركب مولاي عبد الله…

     كشفت الصحافة الصادرة في عددها ليوم الخميس أن الملك محمد السادس دخل على خط التحقيقات التي باشرتها اللجنة التي تضم وزارات الداخلية والمالية والشباب والرياضة في فضيحة المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله.

وأكدت حسب مصادرها أن الملك محمد السادس يتابع باهتمام التحقيقات التي باشرتها اللجنة وينتظر ما ستسفر عنه، للكشف عن المتورطين في فضيحة ملعب مولاي عبد الله، الذي تحول إلى مادة دسمة للسخرية للصحافة العالمية، خاصة أن الأمر يتعلق بحدث عالمي ينظمه الاتحاد الدولي لكرة القدم وتنقله قنوات تلفزيونية عالمية.

وكشفت يومية “المساء” حسب مصادرها معطيات أخرى مثيرة، تشير إلى أن الرمال التي تم وضعها في أماكن مختلفة من عشب ملعب مولاي عبد الله، مسروقة من إحدى الشواطئ. وأضافت اليومية التي خصصت للموضوع حيز في الصفحة الثالثة عشر أن عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة جدد مطالبته لمحمد أوزين وزير الشباب والرياضة بالكشف عن الرؤوس الحقيقية التي تتحمل المسؤولية فيما حدث، وعدم تقديم أكباش فداء لامتصاص غضب المغاربة.

يومية “أخبار اليوم”، بدورها تطرقت للموضوع، من خلال التأكيد على أن الملك غاضب من الصورة السيئة التي قدمت عن المغرب أثناء مباراتي ربع نهائي الموندياليتو، وكشفت مصادر”أخبار اليوم” أن الملك محمد السادس أعطى أوامره للجنرال حسني بنسليمان، المفتش العام للدرك الملكي، من أجل الوقوف على تطورات التحقيق لتحديد المسؤوليات قبل اتخاذ قرارات حاسمة يمكن أن تطيح برؤوس وازنة.

وذكرت مصادر اليومية أن بنسليمان عقد اجتماعا مطولا، مساء الاثنين الماضي، مع كريم عقاري الكاتب العام لوزارة الشباب والرياضة، ومصطفى أزروال مدير الرياضات، اللذين اتخذ بحقهما الوزير أوزين قرار سحب تفويضات التوقيع منهما. وأضافت “أخبار اليوم” استنادا إلى مصادرها أن اللجنة التي تتكون من 6 مفتشين، من بينهم أربعة أعضاء ينتمون إلى وزارة الداخلية واثنان من المفتشية العامة للمالية، اطلعت على جميع الوثائق المالية والإدارية المتعلقة بصفقة تعشيب الملعب.

جريدة “الأخبار” الصادرة يوم الخميس بدورها تعقبت خيوط صفقة المليار والنصف التي فضحتها أمطار الخير، وخصصت لهذا الموضوع ملف خاص في صفحتين 12 و13. وأعادت اليومية شريط بداية صفقة تأهيل مركب الأمير مولاي عبد الله. وأكدت اليومية أنه قبل أن تضع الأمطار أرضية ملعب الأمير عبد الله تحت الاختبار، كشف أعضاء في اللجنة العليا المنظمة لمونديال الأندية المقام بالمغرب، عن وجود خلل في مقاييس أرضية ملعب الأمير مولاي عبد الله.

جريدة “الاتحاد الاشتراكي” بدورها تطرقت لموضوع فضيحة ملعب الأمير مولاي عبد الله، وأكد في صفحتها الأولى لعدد الخميس أن الفريق الاشتراكي بمجلس النواب دعا إلى القيام بمهمة استطلاعية لهذا المركب الرياضي على خلفية الحالة”الكارثية” التي آلت إليها أرضية الملعب.

انتقادات لاذعة لأوزين

قضية ملعب الأمير مولاي عبد الله أصبحت من أكبر اهتمامات الشارع المغربي. الجماهير الغاضبة رفعت شعارات تنتقد محمد أوزين، وزير الشباب والرياضة، وفوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، بشدة خلال المباراة التي جمعت يوم الثلاثاء الماضي بين ريال مدريد وكروز أزول المكسيكي في نصف نهائي مونديال الأندية بمراكش، وهي المباراة التي كان من المفروض أن تلعب بالرباط، قبل أن تتضرر أرضية الملعب بشكل كبير جدا جراء عدم تحمل العشب لمياه الأمطار. وحملت الجماهير الوزير مسؤولية الفضيحة التي شهدتها مباراة كروز آزرول ضد ويسترن سيدني الأسترالي، بعدما تحولت أرضية ملعب العاصمة إلى بركة موحلة نتيجة عدم تحمل العشب التي تم استبداله بمبلغ مليار و 700 مليون سنتيم لثلاث ساعات من التساقطات المطرية الغزيرة.

LE360

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!