في الأكشاك هذا الأسبوع
صورة من ندوة بن كيران و فيها أحد رجال الأمن يحاول إسكات المومني

بن كيران للمومني: “ما عندي ما ندير ليك”

باريس –  الأسبوع

         يتساءل المتعاطفون مع المغرب، عن أسرار هذه المهزلة التي صورها الفرنسيون في نهاية الأسبوع بمقر دار المعادن بباريس، بمحضر حشود من العمال والمهاجرين والمهتمين المغاربة، الذين كانوا متعطشين للاجتماع برئيس الحكومة المغربي عبد الإله بن كيران.

وبغتة وقف زكريا المومني، المشتكي أمام القضاء الفرنسي بمدير حماية التراب الوطني الحموشي، ليعرض أمام الملأ حكايته، مذكرا بتفاصيل تكشف أن الملك محمد السادس، بدل جهودا كبيرة لإنصاف المومني، وأرسل الله وزير داخليته ذلك الوقت العنصر، وأرسل إليه ضباط أمن أخبروه في السجن، بأن الملك سيصدر في حقه عفو وفعلا – يقول زكريا- صدر الحكم، وعندما بدأ في تفسير الظروف الأخيرة للضغط عليه قصد التنازل، بواسطة استعمال صور مركبة له وهو ضيف على الدولة في فندق حسان، فاجأه عدة رجال يظهر أنهم مكلفون بحراسة بن كيران، وانقضوا عليه لإسكاته حتى تكسر الميكروفون بين يديه، وكان مشهدا متخلفا حول قاعة دار المعادن، إلى شبه جامع الفنا، والملاحظون الفرنسيون يتفرجون، حتى اضطر بن كيران للتدخل، وقال للمومني: سأجتمع بك عندما أنهي كلمتي (التفاصيل كلها مسجلة).

إلا أنه بعد انتهاء بن كيران، حاول الخروج دون لقاء المومني الذي التحق به طالبا أن يجتمع به كما وعد، لولا أن رئيس الحكومة، وأمام الجميع قال له: “ما عندي ما ندير ليك”.

الصحفيون الفرنسيون مباشرة اتصلوا بالمومني، ليسألوه عن التفاصيل، وعما إذا كان يتوفر على الحجج، فأخبرهم بأنه يتوفر على تسجيلات بصوت الوزير العنصر يقول له: إن سيدنا كلفني بالاتصال بك، لتعرض عدة قنوات تلفزيونية على المومني استقباله في الأيام المقبلة لينشر المومني هذه التفاصيل أمام الرأي العام.

المومني الذي يظهر أنه تعب من المطالبة بحقه في متابعة عملية تعذيبه، كان مقررا أن يلقي عرضا يوم الإثنين الماضي بدعوة من منظمة العفو الدولية، بعقده في مدينة نانسي، ودعت له المنظمة عدة شخصيات قانونية، الشيء الذي من شأنه أن يؤثر سلبا، على المنتدى العالمي الذي عقدته منظمة حقوق الإنسان بمراكش، وربما كان الأمر يتعلق بتأثير الأزمة الفرنسية المغربية، على أجهزة الإعلام الفرنسية، لتوجيه ضربات موجعة للمغرب، كما أن هذا التحريك كان من شأنه أن يفسد مهمة الرئيس بن كيران الذي توجه إلى باريس، ولم يظهر إلا على قناة “تي في 5″، التي استجوبته استجوابا كان من الأهمية بمكان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!