في الأكشاك هذا الأسبوع

بن كيران لا يعرف أن المغرب أرسل جنودا لمالي

باريس – الأسبوع

        لم يرافق أي صحفي مغربي رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران في رحلته لباريس، لأنها كانت رحلة شخصية رافقته فيها زوجته لحضور حفل تخريج ولدهما رضوان، ونزلوا في فندق كليبر، بمنطقة قوس النصر، حيث تهافت الصحفيون على بن كيران الذي ربط زيارته العائلية، بموعد مع المهاجرين المغاربة، في دار المعادن (انظر التقرير المرفق) حين أفسدته الأجهزة(…) بمنع زكريا المومني من الكلام.

قبل أن تحدث وفاة الفقيد باها تغييرا يضع حدا لزيارة بن كيران لباريس، حين وضع الملك محمد السادس رهن إشارته طائرة خاصة نقلته من مطار “لوبورجي” وليس من مطار “أورلي” كما هو المعتاد.

بن كيران تألق في قناة “تي. في. 5” الفرنسية، حيث حاول صحفي وصحفية، استقبلهما في بيته بالرباط ليلة السفر لتوريط علاقاته مع الملك محمد السادس، الذي أغدق عليه بن كيران من التنويه، ما جعله يقول: نحن مغاربة، ولسنا فرنسيين، عندنا الملك هو المعلم هو الشاف، اكتشفته يوم استدعاني لتعييني رئيسا للحكومة، فكان طريفا لطيفا فاهما متفهما، أما الآن يسأله الصحفي: يجيب بن كيران: مرات لا نتفق.

الصحفيون الفرنسيون كشفوا أنهم يعرفون أكثر من بن كيران حينما سألوه عن رأيه في إرسال الملك، لجنود مغاربة، يقاتلون بجانب الجيش الفرنسي، ليجيبهم: الملك لا يخبرني بهذه الأشياء ولا علم لي، طبعا كان السؤال الصحفي ملغوما مزدوج المعنى لأن المغرب، يشارك في مالي مع الجيش الفرنسي لضرب المتطرفين الماليين، الذين سبق لزعيمهم أن جاء للمغرب في إطار مخطط لازال لم يظهر من كان وراءه، ليتضح في الأخير أن أولئك المتطرفين(…) رجعوا من المغرب ليضربوا الجيش الفرنسي، مما يجعل مشاركة الجيش المغربي هذه الأيام في ضربهم إصلاحا لغلط فادح.

بن كيران تنصل من التوسع في هذا الموضوع، وقال: لا علم لي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!