في الأكشاك هذا الأسبوع

الاتحاديون طامعون في منصب سفير المغرب بفرنسا

الرباط – الأسبوع

        علمت “الأسبوع” من مصادر جد مطلعة أن بعض البرلمانيين المغاربة قد ربطوا اتصالات مباشرة مع بعض أصدقائهم بالبرلمان الفرنسي من أجل تحريك روابط الاتصال وخيوط الحرارة في محاولة لإعادة الدفء للعلاقات المغربية الفرنسية الرسمية.

هذه الاتصالات الأولية من المنتظر أن تتحول إلى زيارات رسمية في القريب العاجل من نواب فرنسيين إلى المغرب، والعكس، أي من نواب مغاربة إلى فرنسا للمشاركة في لقاءات هامة هناك يرجح أن تكون منتصف دجنبر الجاري، في محاولة لاستباق عقد لقاءات تمهيدية رسمية بين وزراء من حكومة بن كيران مع نظرائهم في الحكومة الفرنسية.

إلى ذلك، يتساءل بعض المحسوبين على الاتحاد الاشتراكي عن أسباب صمت السفير المغربي بفرنسا شكيب بنموسى، دون لعب أي دور أو إجراء أية مبادرة لتحريك المياه الراكضة في العلاقات بين البلدين، أم أن هذا الأخير لا علاقة له مع الاشتراكيين الفرنسيين الذين يحكمون فرنسا اليوم؟ يعلق نائب اتحادي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!