في الأكشاك هذا الأسبوع

10 نقط سوداء بمدينة سلا

       يقوم المسؤولون على الشأن المحلي بمدينة سلا بمجهودات لا بأس بها لإصلاح ما أهمله السابقون من طرق وإنارة وغيرها.. ونظرا لما عرفته المدينة من نمو ديمغرافي، حيث اشترى السكان السيارات مما نتج عنه ضيق في الطرق التي لا تتسع لهذا الأسطول من السيارات المختلفة النوع والشكل والحجم، لذلك وجد المسؤولون أنفسهم مضطرين إلى القيام بتوسعة عدد من الملتقيات الطرقية، وهذا شيء جميل وعمل مشكور، لكن هاته الملتقيات تشكل خطرا كبيرا على الراجلين الذين هم أطفال وشيوخ وعرجى وضعاف البصر ومرضى، فهؤلاء معرضون للخطر أكثر من الأصحاء، ولنعد لذكر البعض من هاته النقط السوداء بمدينة سلا، وهي في نظري فيها الخطير وفيها الأخطر:

1- ملتقى الطرق بحي السلام والمؤدية إلى مكناس.

2- مدخل المدينة القديمة من باب الخميس.

3- ملتقى الطرق قرب ثانوية الفقيه التطواني.

4- ملتقى الطرق قرب خزان الماء بحي لانبعاث.

5- ملتقى الطرق بجانب الإدارة المركزية للأمن الوطني.

6- ملتقى الطرق قرب حي ديار طريق القنيطرة.

7- ملتقى الطرق قرب مكتب البريد تابريكت.

8- ملتقى الطرق قرب ثانوية ابن الخطيب.

9- ملتقى الطرق قرب المحطة الأخيرة للطرامواي.

10- ملتقى الطرق بالسوق العصري كارفور.

وغير ذلك مما لست أذكره لأن المقام لا يتسع لذكر الجميع.

قد تقولون إن الكهرباء تنظم السير فما على الراجلين إلا احترامها فأقول لكم، لما اتسعت الطريق صارت المسافة طويلة، فما يكاد المار يمر حتى يسمح للسيارات بالمرور، مما يجعل المار في حيرة من أمره مما يجعله معرضا للخطر.

فهل من حل لهذا المشكل؟ ذلك متروك للمسؤولين عن الشأن المحلي للمدينة التي أنجبت العلامة أبا بكر القادري، والعلامة أحمد معنينو، والمؤرخ الدكالي، والمؤرخ الناصري، والفقيه زنيبر، والطبيب بنعبود، والقاضي مولاي الطيب العلوي، وابن عبد النبي القانوني، وابن خضراء، وغيرهم كثير.

مالكي علوي مولاي الصادق (سلا)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!