في الأكشاك هذا الأسبوع

خريبكة | إقبار مركز خاص باستقبال الرياضيين بسبب ميزاجية بعض المسؤولين

خريبكة – سعيد الهوداني

               في خطوة جد إيجابية صفقت لها الأسرة الرياضية عامة وأندية ألعاب القوى بصفة خاصة، بمدينة خريبكة والجهة ككل، أقدمت “المبادرة الوطنية للتنمية البشرية”، على بناء وتجهيز مركز للاستقبال خاص بالرياضيين بالملعب البلدي من أجل وضعه رهن إشارة كل الأندية والجمعيات المنتسبة للعصب والمنضوية تحت لواء الجامعات، لكن لا شيء من ذلك حدث فهذا المركز الذي صرفت عليه ميزانية ضخمة من أموال مخصصة لمحاربة الفقر والهشاشة، ظل مجرد بناية مهجورة لا دور لها بالمرة، رغم مرور سنوات ليس بالقصيرة على إنجازها بدل استثمارها، وهذا راجع لكون بعض العقليات دخلت في صراعات حول من له الحق في التسيير والتحكم في دواليب هذا المركز.

وامتدت ما سماه بعض المتتبعون للشأن الرياضي “أيادي العبث” لهذا المركز وحولته إلى مستودع خاص بالتجهيزات الرياضية الخاصة بألعاب القوى بدون وجه حق، وبدون أن يعرف من رخص لها بذلك؟ أو هي فقط مجرد تصرفات فردية لا علم لمن يهمهم الأمر بها قادت إلى إفراغ المستودع المخصص لهذه التجهيزات الرياضية التي هي ملك للوزارة الوصية تم توفيرها بغلاف مالي قارب 120 مليون سنتيم، حسب المعطيات التي كانت قد توفرت حينها إبان إنجاز الحلبة المطاطية التي كلفت 700 مليون سنتيم، ووضعها رهن كل الأندية والعصبة وحتى الجامعة عند تنظيم التظاهرات سواء المحلية أو الجهوية والوطنية، والتي تم نقلها لمركز الاستقبال بدل مكانها الطبيعي وبهذا يتحول المركز الخاص بالاستقبال إلى مقبرة للأجهزة الرياضية.

ويتساءل المتتبعون من هي الجهات المسؤولة عن أموال المبادرة بعمالة الإقليم؟ وهل الوزارة الوصية ومعها كل السلطات على علم بما يحدث؟ وإلى متى ستظل الأمور تسير وفق مزاجية البعض على حساب الصالح العام؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!