في الأكشاك هذا الأسبوع

سائق القطار الذي دهس عبد الله باها: “بين عيني صورة الرجل وهو يمسك رأسه بين يديه”

    نورد في ما يلي رواية سائق القطار الذي دهس الراحل عبد الله بها، كما تقدم بها أمام المحققين، حيث حكى لهم ما وقع في اللحظات الأخيرة من حياة وزير الدولة ونائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية.

وقال سائق القطار ، حسب ما اورده موقع “le 360 “لمحت شخصا يحاول تجاوز السكة، فاستعملت المنبه في أقصى درجات صوته، لأن المسافة التي تفصله عنه القطار كانت قريبة جدا. ارتبك الرجل وتردد في أن يعبر السكة أو أن يعود حيث كان واقفا، فحاول نزع قبعة لباسه الرياضي ليشاهد مصدر صوت المنبه، لكن، للأسف، الوقت لم يسعفه في ذلك”، يقول سائق القطار الذي دهس عبد الله بها مساء أمس الأحد.

 واضاف سائق القطار للمحققين، حسب ما اورده ذات الموقع استنادا إلى مصادر مسؤولة قريبة من التحقيق، “كانت الساعة تشير إلى حوالي السادسة إلا عشر دقائق عندما وقع الحادث فوق قنطرة وادي الشراط” وأضاف أن القطار كان قادما من الرباط، ويسير بسرعة 80 كيلومتر في الساعة . وحول سؤال للمحققين فيما إذا كان أحدهم قد قام بدفع بها اتجاه السكة الحديدية، أجاب سائق القطار بالنفي مؤكدا “لم يكن معه أي شخص وبين عيني صورة بها وهو ممسك رأسه بين يديه بعدما تعذر عليه رفع قبعة لباسه الرياضي”.

 وحول حالة جثة الراحل بعدما دهسه القطار، افاد السائق، حسب ذات المصادر،  أن الجثة انشطرت إلى نصفين، على مستوى الحزام، حيث بقي النصف الأعلى على حالته، فيما سُحق الجزء السفلي.

 وأفاد ذات الموقع، حسب مصادر مسؤولة قريبة من التحقيق اكدت رواية سائق القطار، أن الراحل “أدى صلاة المغرب بمسجد الحبوس قرب مكان الحادث، وأنه ركن سيارته على بعد مائة متر وتوجه إلى الجهة الأخرى من السكة الحديدية في مكان قريب من موقع وفاة الراحل أحمد الزايدي”.

 

تعليق واحد

  1. باركا من الكذوب، شحال خلصوك تقول هاد الكذبة الباينة ، ميمكنش القطار كان قرب والمرحوم قطع ، نفتارضو هدشي لي خلصوك عليه بصاح، المرحوم يتسنى القطار يدوز عاد يقطع، ناري القتالة الله ياخذ فيكم ألحق
    وانت يا السائق الكذاب فين أتمشي بهاد الكذوب من غدا يقتلوك حتى أنت

    حسبي الله ونعم الوكيل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!