في الأكشاك هذا الأسبوع
حسني بنسليمان

عندما يسبق القدر “سيف” حسني بنسليمان

الرباط – الأسبوع

      كان من المفترض أن يعاقبه، الجنرال حسني بنسليمان، لكن سائق سيارة الأجرة المستهدف بالعقوبة، لقي حتفه، جراء السيول، رفقة الركاب.. وكان قائد الدرك الملكي قد رفع سماعة الهاتف قبل الفاجعة ليتصل بوزير الداخلية كي يخبره بضرورة “متابعة” سائق إحدى سيارات الأجرة الذي لم يكترث لتحذيرات رجال السلطة، فقرر المخاطرة بـ”أرواح ركاب العربة”، وكانت النتيجة أنهم لقوا حتفهم بسبب قوة السيول التي شهدتها المناطق الجنوبية.

محمد حصاد الذي كشف فحوى المكالمة الهاتفية التي دارت بينه وبين حسني بنسليمان، في معرض تدخله بمجلس النواب، قال إن السبيل الوحيد لعدم وقوع ضحايا في الأرواح هو أن: “الناس ما يخاطروش براسهم”، وأضاف: “عندما أشاهد المقاطع أقول الحمد لله اللي ما ماتوش أعداد اكبر ديال الناس، فكيف يعقل أن يقف العشرات على مشارف الوديان؟ واش كيتسناو يديهوم الما؟”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!